سام هيوستن حاكم تكساس

الوصف

ولد سام هيوستن (1793-1863) في فيرجينيا. وعاش لمدة ثلاثة أعوام بين هنود الشيروكي وهو في سن المراهقة، وتعلَّم لغتهم وثقافتهم. التحق هيوستن بالجيش عام 1813 وقاتل في حرب عام 1812. بعد دراسته للقانون وانتخابه للكونغرس ومن ثم توليه منصب حاكم تينيسي، انتقل هيوستن إلى تكساس حيث لعب دوراً كبيراً في ثورة المستوطنين الأمريكيين ضد الحكم المكسيكي. وخدم لفترتين في منصب رئيس جمهورية تكساس المستقلة. وبعد قيام الولايات المتحدة الأمريكية بضم تكساس، خدم في مجلس الشيوخ الأمريكي وفي منصب حاكم تكساس. كان هيوستن مالكاً للعبيد مثل بطله ومعلمه أندرو جاكسون، لكنه بالرغم من ذلك أيَّد الحفاظ على الاتحاد. وقد عارض انفصال تكساس عن الولايات المتحدة الأمريكية، وأُطيح به من منصبه كحاكم عام 1861 حينما آثَرت تكساس الانضمام إلى الكونفدرالية. الصورة جزء من ألبوم يتكون معظمه من صور شخصية ترجع لوقت الحرب الأهلية التقطها المصور الفوتوغرافي الأمريكي الشهير ماثيو برادي (حوالي 1823-1896)، وكان مِلكاً لبيدرو الثاني إمبراطور البرازيل (1825-1891) الذي كان جامعاً للصور الفوتوغرافية ومصوراً فوتوغرافياً هو نفسه. وكان الألبوم هدية للإمبراطور من إدوارد أنثوني (1818-1888)، وهو مصور آخر من أوائل المصورين الفوتوغرافيين الأمريكيين كان يملك بالشراكة مع أخيه شركة أصبحت في خمسينيات القرن التاسع عشر رائدة مبيعات مستلزمات التصوير الفوتوغرافي في الولايات المتحدة. وقد يكون الدون بيدرو قد حصل على الألبوم أثناء رحلته إلى الولايات المتحدة عام 1876 عندما افتَتَح مع الرئيس يوليسيس إس. غرانت المعرض المئوي في فيلادلفيا. وُلد برادي في النواحي الشمالية من ولاية نيويورك، وهو ابن لمهاجرين من أيرلندا. واشتهر بصوره الفوتوغرافية التي توثِّق معارك الحرب الأهلية، وقد بدأ حياته المهنية عام 1844 عندما افتَتَح ستوديو للصور الشخصية الداغرية عند ناصية شارعي برودواي وفُلتون في نيويورك سيتي. وعلى مر العقود العديدة التالية، أصدر برادي صوراً شخصية لشخصيات عامة أمريكية رائدة، نُشر الكثير منها كنقوش في المجلات والصحف. ثم افتَتَح برادي فرعاً في واشنطن العاصمة عام 1858. يحتوي الألبوم أيضاً على عدد صغير من المطبوعات غير الفوتوغرافية، وهو جزء من مجموعة تيريزا كريستينا ماريا الموجودة في مكتبة البرازيل الوطنية. تتألف المجموعة من 21,742 صورة جَمَعها الإمبراطور بيدرو الثاني طوال حياته وتبرع بها للمكتبة الوطنية. وهي تُغطي مجموعة متنوعة من الموضوعات. تُوثِّق المجموعة إنجازات البرازيل وشعبها في القرن التاسع عشر وتضم كذلك العديد من الصور الفوتوغرافية لأوروبا وإفريقيا وأمريكا الشمالية.

آخر تحديث: 22 مارس 2016