الرئيس ميلارد فيلمور

الوصف

كان ميلارد فيلمور (1800-1874) هو الرئيس الثالث عشر للولايات المتحدة الأمريكية. وكان فيلمور ابن فلاح مستأجر فقير من غرب نيويورك، لذا فقد حصل على قدرٍ محدود من التعليم. وبعد أن تَدَرَّب ليعمل بائعاً للأقمشة، دَرَس القانون على يد قاضٍ محلي والتحق بنقابة المحامين في ولاية نيويورك عام 1823. وقد خدم لثلاث فترات في المجلس التشريعي لولاية نيويورك ولأربعة فترات في مجلس النواب الأمريكي كعضو عن حزب الأحرار، قبل اختياره نائباً للمرشح الرئاسي زاكاري تايلور في انتخابات عام 1848. وبعد وفاة تايلور في يوليو عام 1850 خلَفَه فيلمور للرئاسة. كانت أبرز إنجازات فترة فيلمور الرئاسية هي تسوية عام 1850 التي وضعها رئيس حزب الأحرار هنري كلاي، حيث ساعدت هذه التسوية على تجنب الحرب الأهلية لعقدٍ آخر. وكذلك أرسل العميد البحري ماثيو سي. بيري في مهمته الشهيرة إلى اليابان لفتح أبواب التجارة بينها وبين الغرب. الصورة جزء من ألبوم يتكون معظمه من صور شخصية ترجع لوقت الحرب الأهلية التقطها المصور الفوتوغرافي الأمريكي الشهير ماثيو برادي (حوالي 1823-1896)، وكان مِلكاً لبيدرو الثاني إمبراطور البرازيل (1825-1891) الذي كان جامعاً للصور الفوتوغرافية ومصوراً فوتوغرافياً هو نفسه. وكان الألبوم هدية للإمبراطور من إدوارد أنثوني (1818-1888)، وهو مصور آخر من أوائل المصورين الفوتوغرافيين الأمريكيين كان يملك بالشراكة مع أخيه شركة أصبحت في خمسينيات القرن التاسع عشر رائدة مبيعات مستلزمات التصوير الفوتوغرافي في الولايات المتحدة. وقد يكون الدون بيدرو قد حصل على الألبوم أثناء رحلته إلى الولايات المتحدة عام 1876 عندما افتَتَح مع الرئيس يوليسيس إس. غرانت المعرض المئوي في فيلادلفيا. وُلد برادي في النواحي الشمالية من ولاية نيويورك، وهو ابن لمهاجرين من أيرلندا. واشتهر بصوره الفوتوغرافية التي توثِّق معارك الحرب الأهلية، وقد بدأ حياته المهنية عام 1844 عندما افتَتَح ستوديو للصور الشخصية الداغرية عند ناصية شارعي برودواي وفُلتون في نيويورك سيتي. وعلى مر العقود العديدة التالية، أصدر برادي صوراً شخصية لشخصيات عامة أمريكية رائدة، نُشر الكثير منها كنقوش في المجلات والصحف. ثم افتَتَح برادي فرعاً في واشنطن العاصمة عام 1858. يحتوي الألبوم أيضاً على عدد صغير من المطبوعات غير الفوتوغرافية، وهو جزء من مجموعة تيريزا كريستينا ماريا الموجودة في مكتبة البرازيل الوطنية. تتألف المجموعة من 21,742 صورة جَمَعها الإمبراطور بيدرو الثاني طوال حياته وتبرع بها للمكتبة الوطنية. وهي تُغطي مجموعة متنوعة من الموضوعات. تُوثِّق المجموعة إنجازات البرازيل وشعبها في القرن التاسع عشر وتضم كذلك العديد من الصور الفوتوغرافية لأوروبا وإفريقيا وأمريكا الشمالية.

آخر تحديث: 22 مارس 2016