ألمان سحقتهم الخيول

الوصف

هذه المطبوعة التي تُظهر خيولاً تدهس مجموعة من الجنود الألمان هي جزء من مجموعة ملصقات لوبوك الخاصة بالحرب العالمية الأولى الموجودة بالمكتبة البريطانية. يوضح التعليق: "في إحدى المعارك على المسرح الألزاسي للحرب، استقر الألمان على تل صغير في غوالديكونين ونصبوا مدفعيتهم الميدانية هناك. حاول الفرنسيون الهجوم عدة مرات لكنهم لم يقدروا على الاقتراب، وهرع رماة الرماح الفرنسيون تجاه المدفعية لكنهم تعرضوا للقتل. فجأة عَدَت الخيول بعد سقوط فرسانها تجاه مدفعية العدو، وقفزت عبر الخنادق والحواجز وأربكت الألمان. لاذ بعض الألمان بالفرار والبعض الآخر قضى نحبه تحت حوافر الخيول، واستولى الفرنسيون على المدفعية." طُبعت هذه الصورة، مثل الكثير من الصور الأخرى في المجموعة، في دار نشر بموسكو يملكها إيفان سايتن (1851-1934). بحلول ثمانينيات القرن التاسع عشر، كان سايتن أشهر ناشر لصور اللوبوك في روسيا وأكثرهم نجاحاً. نشر سايتن أيضاً كُتباً شهيرة رخيصة للعمال والفلاحين وكتباً مدرسية وأعمالاً أدبية للأطفال. تفُوق جودة هذه المطبوعة العديد من الصور التي أصدرتها دور النشر الأخرى ـــ فقد تميزت بالمزيد من الألوان والظلال المطابقة بطريقة دقيقة والمزيد من التفاصيل الصغيرة المتاحة للمُشاهد. لوبوك هي كلمة روسية لمطبوعات مشهورة صُممت من الرواسم الخشبية أو الصور المنقوشة أو الصور المحفورة أو باستخدام الطباعة الحجرية كما حدث لاحقاً. كانت المطبوعات تتميز عادةً بالرسوم البسيطة الملونة التي تصور حكاية، وقد تتضمن أيضاً نصاً. وخلال الحرب العالمية الأولى، تعرَّف الروس من خلال اللوبوك على الأحداث التي تقع على خطوط الجبهة، وساهم هذا الفن في رفع المعنويات وأصبح بمثابة دعاية ضد الأعداء.

آخر تحديث: 19 يوليو 2017