مفرزة جيشنا السيبيرية تستولي على مواقع ألمانية

الوصف

هذه المطبوعة التي تُظهر جنوداً روساً محتشدين فوق تل هي جزء من مجموعة ملصقات لوبوك الخاصة بالحرب العالمية الأولى الموجودة بالمكتبة البريطانية. يوضح التعليق: "على الضفة اليسرى لنهر فيستولا وخلال ليلة التاسع والعشرين من ديسمبر واليوم الذي تلاها، حاول الألمان مهاجمة مناطق متفرقة من قواتنا، التي حاولوا أيضاً مهاجمتها خلال الأيام القليلة السابقة، إلا أن أبطالنا السيبيريين البواسل صدّوا جميع هذه المحاولات مستخدمين ليس فقط نيران البنادق والمدفعية، وإنما كذلك حراب البنادق بصورة أكبر وهي ما يكرهه الألمان، ففَرّوا تاركين مواقعهم والمدفعية والإمدادات العسكرية الأخرى والمؤن." طُبعت هذه الصورة، مثل الكثير من الصور الأخرى في المجموعة، في دار نشر بموسكو يملكها إيفان سايتن (1851-1934). بحلول ثمانينيات القرن التاسع عشر، كان سايتن أشهر ناشر لصور اللوبوك في روسيا وأكثرهم نجاحاً. نشر سايتن أيضاً كُتباً شهيرة رخيصة للعمال والفلاحين وكتباً مدرسية وأعمالاً أدبية للأطفال. تفُوق جودة هذه المطبوعة العديد من الصور التي أصدرتها دور النشر الأخرى ـــ فقد تميزت بالمزيد من الألوان والظلال المطابقة بطريقة دقيقة والمزيد من التفاصيل الصغيرة المتاحة للمُشاهد. لوبوك هي كلمة روسية لمطبوعات مشهورة صُممت من الرواسم الخشبية أو الصور المنقوشة أو الصور المحفورة أو باستخدام الطباعة الحجرية كما حدث لاحقاً. كانت المطبوعات تتميز عادةً بالرسوم البسيطة الملونة التي تصور حكاية، وقد تتضمن أيضاً نصاً. وخلال الحرب العالمية الأولى، تعرَّف الروس من خلال اللوبوك على الأحداث التي تقع على خطوط الجبهة، وساهم هذا الفن في رفع المعنويات وأصبح بمثابة دعاية ضد الأعداء.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

شراكة آي. إم. للطباعة والطباعة الحجرية، موسكو

اللغة

العنوان باللغة الأصلية

Взятие германских позиций нашим сибирским отрядом

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 24 مايو 2017