معركة بالقرب من بورجيموف

الوصف

هذه المطبوعة التي تُظهر قتالاً متلاحماً شرساً يحيط بقطعة مدفعية ضخمة بالقرب من بورجيموف ببولندا هي جزء من مجموعة ملصقات لوبوك الخاصة بالحرب العالمية الأولى الموجودة بالمكتبة البريطانية. يوضح التعليق: "ابتداءً من العشرين من ديسمبر، شَرَعَ العدو في هجومٍ شرسٍ على طول خط بورجيموف-بوليموف، حيث حشد قوات ضخمة على الضفة اليمنى لنهر رافكا. وحاول الألمان إزاحة قواتنا من مواقعها في سلسلة من الهجمات. في ليلة العشرين من ديسمبر، هجمت طوابير كثيفة متراصة من الألمان على خنادقنا بحراب بنادقهم بعد إطلاق عنيف ومتواصل لنيران المدفعية على مدار اليوم. أطلقنا النيران من مدافعنا، حيث أزحنا صفوفاً كاملةً من صفوف العدو وفرشنا أرض المعركة بالجثث. بالرغم من الخسائر الفادحة، تحرك الألمان بإصرار إلى الأمام مدعومين بقوات الاحتياط. جاءت اللحظة التي كان لزاماً علينا فيها الرد عن طريق الاشتباك بالأيدي. وبالرغم من تقدم قوات العدو، إلا أن أفواج قواتنا خرجت من الخنادق وتحركت في اتجاه العدو. تلا ذلك قتال عنيف استمر لحوالي ساعة. وجلجلتْ المدفعية والبنادق الرشاشة الألمانية بلا انقطاع، مشكلة دويّاً واحداً طاغياً. تحركت أفواجنا إلى الأمام مثل حمم الصلب. ولم يكن العدو يتوقع أن يُقابل بمثل هذه المقاومة الشرسة فبدأ في التقهقر." طُبعت هذه الصورة، مثل الكثير من الصور الأخرى في المجموعة، في دار نشر بموسكو يملكها إيفان سايتن (1851-1934). بحلول ثمانينيات القرن التاسع عشر، كان سايتن أشهر ناشر لصور اللوبوك في روسيا وأكثرهم نجاحاً. نشر سايتن أيضاً كُتباً شهيرة رخيصة للعمال والفلاحين وكتباً مدرسية وأعمالاً أدبية للأطفال. تفُوق جودة هذه المطبوعة العديد من الصور التي أصدرتها دور النشر الأخرى ـــ فقد تميزت بالمزيد من الألوان والظلال المطابقة بطريقة دقيقة والمزيد من التفاصيل الصغيرة المتاحة للمُشاهد. لوبوك هي كلمة روسية لمطبوعات مشهورة صُممت من الرواسم الخشبية أو الصور المنقوشة أو الصور المحفورة أو باستخدام الطباعة الحجرية كما حدث لاحقاً. كانت المطبوعات تتميز عادةً بالرسوم البسيطة الملونة التي تصور حكاية، وقد تتضمن أيضاً نصاً. وخلال الحرب العالمية الأولى، تعرَّف الروس من خلال اللوبوك على الأحداث التي تقع على خطوط الجبهة، وساهم هذا الفن في رفع المعنويات وأصبح بمثابة دعاية ضد الأعداء.

آخر تحديث: 14 نوفمبر 2017