معركة إيفانغورود

الوصف

هذه المطبوعة التي تُظهر معركة بين الألمان والروس عند إيفانغورود (دلبين الحالية، بولندا) هي جزء من مجموعة ملصقات لوبوك الخاصة بالحرب العالمية الأولى الموجودة بالمكتبة البريطانية. يوضح التعليق: "حشد العدو قوات هائلة بالقرب من إيفانغورود. واستمرت قواتنا لأكثر من أسبوع في توجيه هجمات شرسة ضد الألمان الذين كانوا يفوقونا عدداً. في الثاني من أكتوبر، نقلنا الأسلحة التي كانت مُسلّطة على الجناح الأيمن للألمان إلى الضفة اليسرى لنهر فيستولا، وفي نفس الوقت تجاوز جناح قوي من قواتنا الألمان من الجناح الأيسر. بدأت معركة حاسمة في الثالث من أكتوبر غيّرَت الموقف لصالحنا على الفور. وتسببت نيران المدفعية المنطلقة من مواقعنا الحصينة في إحداث التشتيت النهائي بين صفوف العدو. وأدى إطلاق وابل كثيف من النيران على ثلاثة جوانب للألمان إلى خلق ذعر حقيقي بين صفوفهم. سرعان ما توقفت مدفعية العدو، حيث كانت غير قادرة على مواجهة المدافع المنطلقة من حصوننا. شَرَعَ جنودنا من المُشاة في الهجوم قرب الظهيرة. ووُجِّهت الضربات بشكل متزامن إلى مقدمة موقع العدو وكلا جناحيه. في غضون نصف ساعة فقط، تحرك خط المعركة مسافة ستة فرستات. ولاذ الألمان بالفرار بعد أن فشلوا في إقامة الدفاعات، تاركين خلفهم الكثير من قطع المدفعية والذخيرة والمعدات والعربات." طُبعت هذه الصورة، مثل الكثير من الصور الأخرى في المجموعة، في دار نشر بموسكو يملكها إيفان سايتن (1851-1934). بحلول ثمانينيات القرن التاسع عشر، كان سايتن أشهر ناشر لصور اللوبوك في روسيا وأكثرهم نجاحاً. نشر سايتن أيضاً كُتباً شهيرة رخيصة للعمال والفلاحين وكتباً مدرسية وأعمالاً أدبية للأطفال. تفُوق جودة هذه المطبوعة العديد من الصور التي أصدرتها دور النشر الأخرى ـــ فقد تميزت بالمزيد من الألوان والظلال المطابقة بطريقة دقيقة والمزيد من التفاصيل الصغيرة المتاحة للمُشاهد. لوبوك هي كلمة روسية لمطبوعات مشهورة صُممت من الرواسم الخشبية أو الصور المنقوشة أو الصور المحفورة أو باستخدام الطباعة الحجرية كما حدث لاحقاً. كانت المطبوعات تتميز عادةً بالرسوم البسيطة الملونة التي تصور حكاية، وقد تتضمن أيضاً نصاً. وخلال الحرب العالمية الأولى، تعرَّف الروس من خلال اللوبوك على الأحداث التي تقع على خطوط الجبهة، وساهم هذا الفن في رفع المعنويات وأصبح بمثابة دعاية ضد الأعداء.

آخر تحديث: 24 مايو 2017