الحرب مع تركيا

الوصف

هذه المطبوعة، التي تُظهر روساً يحملون حراب البنادق والسيوف ويشتبكون في ملحمة قتالية مع قوات تركية، هي جزء من مجموعة ملصقات لوبوك الخاصة بالحرب العالمية الأولى الموجودة بالمكتبة البريطانية. يوضح التعليق: "غزت قواتنا تركيا وأوقفت الوحدات المتقدمة من القوات التركية واستولت على زيفين وكاراكوليسا باسينسكايا وأَختي وديداه وكورون وميسون وأرزاب. تقهقر الأتراك وتعرضوا لخسائر فادحة مُخَلِّفين قتلاهم وراءهم. وشَرَعَ أحد جناحينا في شن هجوم مباغت بعد إجبار العدو على مغادرة القرية. ولاذ الأتراك بالفرار تاركين وراءهم جرحاهم. استولينا على الكثير من المؤن الغذائية في أردوست إيد. واستولينا أيضاً على أليكيليسا وخُراسان وكارا-دِربِنت. إحدى السوتنيات [وحدات مكونة من 100 شخص] القوزاقية في جيشنا هاجمت الخنادق بكل شجاعة على صهوات الخيول وهزمت المشاة الأتراك في معركة بالسيوف." طُبعت هذه الصورة، مثل الكثير من الصور الأخرى في المجموعة، في دار نشر بموسكو يملكها إيفان سايتن (1851-1934). بحلول ثمانينيات القرن التاسع عشر، كان سايتن أشهر ناشر لصور اللوبوك في روسيا وأكثرهم نجاحاً. نشر سايتن أيضاً كُتباً شهيرة رخيصة للعمال والفلاحين وكتباً مدرسية وأعمالاً أدبية للأطفال. تفُوق جودة هذه المطبوعة العديد من الصور التي أصدرتها دور النشر الأخرى ـــ فقد تميزت بالمزيد من الألوان والظلال المطابقة بطريقة دقيقة والمزيد من التفاصيل الصغيرة المتاحة للمُشاهد. لوبوك هي كلمة روسية لمطبوعات مشهورة صُممت من الرواسم الخشبية أو الصور المنقوشة أو الصور المحفورة أو باستخدام الطباعة الحجرية كما حدث لاحقاً. كانت المطبوعات تتميز عادةً بالرسوم البسيطة الملونة التي تصور حكاية، وقد تتضمن أيضاً نصاً. وخلال الحرب العالمية الأولى، تعرَّف الروس من خلال اللوبوك على الأحداث التي تقع على خطوط الجبهة، وساهم هذا الفن في رفع المعنويات وأصبح بمثابة دعاية ضد الأعداء.

آخر تحديث: 23 يوليو 2015