انفعالات النفس

الوصف

لي باسيو دو لام (انفعالات النفس) هي أطروحة عن الفلسفة الأخلاقية نُشرت في باريس في عام 1649، يضع فيها الفيلسوف رينيه ديكارت (1596-1650) نظرياته حول "الانفعالات"، أو ما قد يدعوه القراء المعاصرون "العواطف". يحاول ديكارت أن يبرهن أن الانفعالات مسألة تتعلق بالطبيعة وبذلك تتعلق بالجسم. وهي ليست ضارة بالروح بالأساس، طالما تتحكم فيها الأخلاق والإرادة الحرة القادرتان على تقييم الانفعالات. كان ديكارت جزءاً من تقليد طويل في التنظير حول الانفعالات، إلا أن منهجه النفسي أصبح رائداً وتنبأ بولادة الفسيولوجيا العصبية كفرع من فروع العلوم. وفي سياق النظرة الآلية للحياة التي كانت شائعة في علم القرن السابع عشر، نظر ديكارت إلى الجسم على أنه آلة مستقلة وظيفياً وبالتالي تماشى منهجه النفسي حول انفعالات النفس مع تلك النظرة. لم يعد يُنظر إلى الانفعالات على أنها أمراض، وإنما أصبح يُنظر إليها على أنها تجليات طبيعية يسعى ديكارت إلى تفسير طرق عملها. كان ديكارت يتبادل الرسائل مع الأميرة إليزابيث، أميرة بوهيميا، عن مواضيع فلسفية متعددة، كان أحدها يدور حول موضوع الأخلاق. هذه الأطروحة عن انفعالات النفس هي ثمرة لخطاباتهما المتبادلة.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

إتش. لوغراس، باريس

العنوان باللغة الأصلية

Les Passions de l'âme

المكان

نوع المادة

الوصف المادي

286 صفحة

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 8 يوليو 2015