الجلد السحري

الوصف

لا كوميدي يومين (الملهاة الإنسانية) هي عمل رائع من إبداع الكاتب الفرنسي العظيم أونريه دو بلزاك (1799-1850)، وكان المقصود منها تمثيل المجتمع المعاصر والإنسان في أكمل صورهما عن طريق الروايات والقصص القصيرة. تظهر الكثير من الشخصيات في القصص العديدة التي تُكَوِّن العمل الأكبر، وتؤثر الأحداث والمواقف في القصة والتي تليها على بعضها. تَظهر هنا لا بو دو شاغرين (الجلد السحري)، وهي الرواية الثانية في السلسلة، التي نشرها غوسيلين في الطبعة الأصلية في عام 1831. والقصة هي قصة الشاب رافاييل الذي يحصل على قطعة من الجلد الأحرش من تاجر تحف عجوز. يحقق الجلد الأحرش أمنيات رافاييل، لكنه يجعل حياته أقصر بينما يفعل ذلك. يصبح رافاييل غنياً ويقع في الحب، وذلك بعد علاقة فاشلة بامرأة باردة جشعة. وعندما يجد أنه غير قادر على تخليص نفسه من تعويذته، ينزوي عن المجتمع ثم يصيبه المرض، ويموت بين ذراعي محبوبته. يواجه رافاييل معضلة قاسية في الرواية: فهو إما أن يُشبع رغباته لكنه بذلك سيجعل حياته أقصر، أو أن يعيش حياة طويلة خالية من أية إثارة ورغبة، وذلك عبر التحكم بعناية فائقة في عواطفه. وعندما يجد أنه غير قادر على الاختيار، يموت وهو يشعر بالانهزام. كان العديد من القراء ينظرون إلى قطعة الجلد الأحرش كرمز لمجتمع يستنزفه المال، حيث يخضع كل شيء للعدِّ والحساب. فُسِّرت هذه الرواية المعقدة بطرق متنوعة، وأحياناً متناقضة. وشكلت أيضاً النجاح الأدبي الأكبر الأول لبلزاك، الذي بدأ بعدها يصبح واحداً من أكثر الكتاب في عصره تقديراً.

آخر تحديث: 8 يوليو 2015