ضد السائد

الوصف

نشر الروائي الفرنسي يوريس كارل أويسمانس (1848-1907) آ ريبور (ضد السائد) لأول مرة في عام 1884، وهي رواية تعكس تحول المؤلف عن رومانسية إميل زولا وتبنيه للحركة الجمالية الرمزية الجديدة. تركز الرواية في غياب الحبكة على الشخصية الرئيسية، جان ديز إيسانت، الجَمالي الرافض المنعزل غريب الأطوار الذي يرفض العصرية ويسعى لتنمية نزعته الانحلالية. بعد أن يعيش ديز إيسانت حياة غزيرة مليئة بالأحداث، يصيبه الضجر من المجتمع وينزوي إلى منزل في إحدى الضواحي في فونتناي أو روز حيث يجمع ما يعتقد أنها أثمن الأعمال الفنية وأندر الأشياء وينغمس في الدراسة والدعة، ويخترع عطوراً معقدة ويزرع حديقة من الأزهار السامة. تُشكل القصة عن سلحفاة تموت تحت ثقل الأحجار الكريمة التي غطى بها ديز إيسانت صدفتها استعارة عن مصير الشخصية الرئيسية في الكتاب. وأخيراً يجد ديز إيسانت أنه غير قادر على الهرب من ضجره من العالم، مهما بذل من محاولات، ويقرر العودة إلى باريس. تأثرت جمالية نهاية القرن التي ابتكرها أويسمانس كثيراً بكتابات شارل بودلير وإدغار آلان بو وستيفان مالارميه وبلوحات غوستاف مورو وأوديلون ريدون. أصبحت آ ريبور تشكل إعلاناً عن روح التفسخ التي ميّزت جيلاً كاملاً من الرسامين والمثقفين الفرنسيين. الطبعة الظاهرة هنا هي واحدة من بين 130 نسخة فقط، وتتضمن 220 نقشاً ملوناً على القوالب الخشبية للفنان والنقاش ورسام الرسوم الإيضاحية الفرنسي الشهير أوغست لوبير (1849-1918).

آخر تحديث: 8 يوليو 2015