وكيل يهودا

الوصف

كان أناتول فرانس، واسمه عند الولادة جاك أناتول فرانسوا تيبولت (1844-1924)، أحد أشهر الكتاب في عصره. وكان صحفياً وكاتباً غزير القريحة وعضواً في أكاديمية اللغة الفرنسية بدءاً من عام 1896، ومُنح جائزة نوبل للأدب في عام 1921، لكنه نوعاً ما لم يعد ينال التقدير الذي يستحقه منذ ذلك الوقت. كتب فرانس قصته القصيرة لو بروكوراتير دو جودي (وكيل يهودا) بأسلوب كلاسيكي للغاية لكنه ساخر في نفس الوقت، وكانت تهدف إلى إثارة التأملات حول التاريخ والذكريات وفهمنا للعالم. والقصة تحكي عن صديقين من روما، هما لاميا وبونتويس بيلات، اللذان يسترجعان ذكرياتهما عن فلسطين في نهاية حياتيهما. يتذكر بيلات كل شيء، بما في ذلك بغضه لليهود وتقاليدهم ومساجلاته مع المسؤولين الرومان الآخرين وحملات القمع التى أمر بها. لا شيء يفلت من ذاكرته، باستثناء وجود قائد غير معروف كان حَكَم عليه بالموت منذ زمن بعيد: "يسوع الناصري! لا يمكنني التذكر." فقد نسي الحدث ذاته الذي جعل اسمه يدخل التاريخ. نُشرت القصة في 25 ديسمبر، 1891 في الدورية لو تومب تحت العنوان كونت بور لو جور دو نويل (حكاية ليوم عيد الميلاد). وفي العام التالي، ضُمّنت في مجموعة كتابات تحمل العنوان لوتوي دو ناكر (الصندوق الصدفي)، نُشرت في 28 سبتمبر، 1892. تظهر هنا طبعة فاخرة من لو بروكوراتير دو جودي نشرها بيلاتان في 1902، وتتضمن 14 رسماً لأوجين غراسيه (1841-1917) بأسلوب النقش قليل البروز الذي اتُّبع في روما القديمة.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

إي. بيلاتان، باريس

العنوان باللغة الأصلية

Le Procurateur de Judée

نوع المادة

الوصف المادي

44 صفحة

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 8 يوليو 2015