اعتراف طفل من هذا القرن

الوصف

لا كونفسيون دان أنفون دو سييكل(اعتراف طفل من هذا القرن) هي رواية كتبها الشاعر الفرنسي ألفريد دو موسيه (1810-1857) عندما كان عمره 26 عاماً. وتصور علاقة حب لشاب يُدعى أوكتاف، خانته محبوبته، وأصبح لا يثق بالآخرين ودفن أحزانه في الكحول والفجور. بعد ذلك أحب برجيت، لكن نزعاته الغيورة ورغبته في "ملازمة أحزانه، التي تُسمى كذلك الواقع،" قضت على علاقتهما. لذا يقرر أن يهجر محبوبته ويحكم على نفسه طواعيةً بالعيش حياة تعيسة. كُتب هذا النص، الذي يُعد جزئياً سيرة ذاتية، بعدما أنهى موسيه وجورج ساند (الاسم المستعار لأماندين لوسيل أورور دوبين، 1804-1876) علاقتهما. ومع اعتراف موسيه بمسؤوليته عن فشل هذه العلاقة، فقد حوَّل قصتهما في هذه الرواية إلى قصة عاشقين ألمت بهما اللعنات، مثلما كان الحال مع روميو وجولييت. منح موسيه روايته كذلك بُعداً إضافياً: ففي قصته، تُشكل الأحاسيس ارتباطاً بين الوجود المستقل للأفراد ومصيرهم الاجتماعي. بعد الثورة الفرنسية ونهاية الإمبراطورية، حينها "أتى عالم عبارة عن أطلال شباب قلق .... وطارد الأرض يأس مخيف." تختفي الأمثولة والحلم في تصوير موسيه للمجتمع، ويسود النفاق والتهكم في هذا العالم المنغلق الخاوي الكئيب. أما الحب فهو وحده القادر على السمو فوق "نجم المنطق البارد،" لكن أوكتاف لم يَعد يؤمن بالقيم المطلقة فتزداد بذلك حيرته. تُعتبر هذه الرواية رمزاً لخذلان الرومانسية، وهي تَظهر هنا في طبعتها الأصلية، التي نُشرت في 1863.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

إف. بونير، باريس

العنوان باللغة الأصلية

La Confession d'un enfant du siècle

المكان

نوع المادة

الوصف المادي

مجلدان

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 23 إبريل 2015