عمل بطولي لضابط الصف أفاكوم فولكوف، الذي استولى على العلم النمساوي.

الوصف

هذه المطبوعة التي تُظهر قواتٍ روسية تقاتل النمساويين هي جزء من مجموعة ملصقات لوبوك الخاصة بالحرب العالمية الأولى الموجودة بالمكتبة البريطانية. يوضح التعليق: "أُحضر ضابط الصف المتطوع، أفاكوم فولكوف، الحاصل على جميع الدرجات الأربع لوسام القديس جورج، إلى إحدى مستشفيات موسكو العسكرية. مُنح فولكوف ترقيةً ومكافأةً تبلغ 500 روبل لشجاعته الاستثنائية. حاز فولكوف على آخر وسامَيْ شرف عن مشاركته في معارك ضد النمساويين. ذهب فولكوف في مهمة استطلاعية، يرافقه سبعة جنود، وواجه بعدها بوقت قصير جنوداً في سلاح الفرسان بلغ عددهم تسعة رجالٍ مجندين وضابطاً وحامل راية من الجيش النمساوي. هاجم فولكوف وفرقته النمساويين. قطع فولكوف رأس الضابط وتشابك مع ثلاثة جنود من سلاح الفرسان وحامل الراية، ورجع مع رفقائه بالراية التي استولى عليها. وواجهوا في طريقهم دورية نمساوية أخرى. فنشب قتال مستميت آخر، وانتهى بفرار العدو. وأُصيب فولكوف بطلقة في معدته. تميز فولكوف بشكل استثنائي في معركة موكدين في الحرب الروسية اليابانية، حيث أثبت كونه كشّافاً يتميز بالجرأة والجسارة والذكاء، ومُنِح عن مشاركته بها جميع الدرجات الأربع لوسام صليب القديس جورج. أُصيب البطل عدة مرات في هذه الحرب، ولم يُشفَ أحد جراحه حتى الآن." لوبوك هي كلمة روسية لمطبوعات مشهورة صُممت من الرواسم الخشبية أو الصور المنقوشة أو الصور المحفورة أو باستخدام الطباعة الحجرية كما حدث لاحقاً. كانت المطبوعات تتميز عادةً بالرسوم البسيطة الملونة التي تصور حكاية، وقد تتضمن أيضاً نصاً. اكتسبت اللوبوك شعبية واسعة في روسيا بداية من أواخر القرن السابع عشر. كانت المطبوعات تصور عادةً حكايات من أحداث تاريخية أو أدبية أو قصة دينية، وكانت تُستخدم لجعل هذه القصص في مُتناول الأُميين. تنوعت نبرة هذه المطبوعات التعبيرية بشكل كبير، فقد شملت النبرة الفُكاهية والتعليمية وامتدت إلى الآراء الاجتماعية والسياسية الحادة. كانت الصور واضحة وسهلة الفهم، وكانت بعض الصور مُسلسلة، وهي تُعد بمثابة النسخ الأولية للقصص الفُكاهية المسلسلة الحديثة. كانت عملية إعادة إصدار المطبوعات غير مُكلفة، وكانت بالتالي وسيلة لسواد الناس لعرض الفن في منازلهم. لم تَأخذ الطبقات العليا هذا الأسلوب الفني على محمل الجد في البداية، ولكن بنهاية القرن التاسع عشر أصبح اللوبوك محط تقدير لدرجة أنه كان مصدر وحي للفنانين المحترفين. وخلال الحرب العالمية الأولى، تعرَّف الروس من خلال اللوبوك على الأحداث التي تقع على خطوط الجبهة، وساهم هذا الفن في رفع المعنويات وأصبح بمثابة دعاية ضد الأعداء.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

إيه. بي. كوركين & إيه. في. بايدمان & كومباني برينتينغ أند ليثوغرافيك فيرم، موسكو

اللغة

العنوان باللغة الأصلية

Геройский подвиг унтер-офицера Аввакума Волкова, взявшаго австрийское знамя

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 16 فبراير 2017