كتاب ساعات تريفولتسيو

الوصف

كتاب ساعات تريفولتسيو هو واحد من أهم الهدايا، وأغلاها بالتأكيد، التي قُدمت إلى مؤسسة ثقافية هولندية. هذه المخطوطة، التي منحها متبرع في عام 2001 رغب في أن تظل هويته مجهولة، تمثِّل عودة مادة بديعة من مواد التراث الثقافي كان يُفترض أنها ضاعت. كانت المخطوطة في السابق جزءاً من مجموعة أمراء تريفولتسيو في ميلان، لكن بحلول أوائل القرن العشرين لم يعد مكانها معروفاً. نُفِّذَت المخطوطة في حوالي عام 1470 في فلاندرز، على الأرجح في بروج وغنت، على يد العديد من الفنانين الرائدين، الذين قدم كل منهم منمنمات لبرنامج الزخرفة الغني: ليفين فون لاتيم من أنتويرب وسيمون مارميون من فالنسيان ومُزَخرِف من غنت يُعرف باسم صاحب لوحة ماري البورغندية. لوحة ماري البورغندية للفنان الأخير موجودة في صفحة 96. أضاف الفنان إبرازات ذهبية رقيقة جداً مستخدماً على الأرجح فرشاة بشعيرتين أو ثلاث شعيرات فقط، وذلك كخطوة أخيرة في رسم هذه المنمنمة. والبريق حول الحمامة دقيق للغاية بحيث يكاد يكون أثيرياً. تُضفي الإطارات في هذه المخطوطة الحيوية على المَشاهِد الدينية وتُسعد المُشاهد. فعلى الهامش الجانبي، على سبيل المثال، صوَّر الفنان طائر هدهد نادر بدقة محاكاة عالية. وحتى اليوم يُقال أن هذا الطائر هو بشير بالمطر، بالرغم من أنه يبدو في الصورة بأنه بشير بالروح القدس. في الهامش السفلي الأيمن، صوَّر المُنمنِم مخلوق الهاربي، وهو وحش كاسر له رأس امرأة ومخالب أسد وأجنحة طائر جارح. وبينما يصوِّر هذا الشكل موضوع قوة وخطورة المرأة، إلا أنه يقدم أيضاً تلاعباً بالكلمات، فمخلوق الهاربي يلعب على قيثارة (هارب). وتمثل مجموعة الأشكال في الجزء السفلي على اليسار أيضًا القوة النسائية، حيث أن هذه المرأة التي تلعب على الكمان وتركب فوق رَجلها قد تكون فيليس، التي يُقال أنها امتطت ظهر المعلم العظيم أرسطو مثل الحصان.

آخر تحديث: 9 يونيو 2017