مشهد رباعي للعجائب

الوصف

أدميراندورم كوادروبليكس سبيكتَكولوم (مشهد رباعي للعجائب) هو كتاب عن مناظر المدن والمناظر الطبيعية ليان فان كول (1656-1703)، الذي كان نحاتاً ورساماً من مدينة نايميخن الهولندية. هذا الكتاب، الذي أُنتج حوالي عام 1700، هو واحد من التجارب المبكرة التي تتضمن الطباعة متعددة الألوان. كان يان كول قد قام برحلة طويلة إلى روما أخذته إلى أعلى نهر الراين من أمستردام إلى شافهاوزن بسويسرا. ورسَم لوحات للمناظر الطبيعية ومناظر المدن جذبت انتباه الناشر والنحات الأمستردامي بيتر شينك (1660-1718)، حيث اختار شينك 71 مطبوعة من بين أجملها للنشر. لم تكن عمليات الطباعة حتى فترة متقدمة من القرن التاسع عشر تسمح باستخدام أكثر من لون واحد فقط (عادةً الأسود) في كل مرة. وكانت الرسومات تُلوَّن يدوياً بناءً على طلب المشتري. كان هذا الأسلوب يستغرق وقتاً طويلاً ويكلف الكثير وأدي إلى إجراء تجارب موسعة بطرق جديدة للطباعة متعددة الألوان. في عام 1688، قدم يان تايلير النايميخني طلباً للحصول على براءة اختراع لطريقة جديدة للطباعة بعدة ألوان في وقت واحد. وكانت تُدعى تقنية آ لا بوبي ، حيث تشير الكلمة الفرنسية بوبي إلى المصطلح الدال على بكرات الكتان المستخدمة في إضافة الحبر إلى اللوحات. في هذه الطريقة، كان النقش الموجود على اللوحة النحاسية يُملأ بعدة ألوان وفقاً لنمط محدد مُسبقًا: الأزرق للسماء والمياه، الأخضر للأشجار، البني للمنازل، والأحمر أو الأزرق للأسطح. وبمجرد أن تُلون المناطق، يمكن استخدام اللوحة لعمل مطبوعة واحدة. كانت هذه الطريقة تستغرق وقتاً طويلاً تقريباً مثل التلوين اليدوي. استمرت التقنية لبعض الوقت، لكن تايلير طورها على نحو أكمل ونَوَّه بإمكانياتها. وقام أيضاً بعمل مطبوعات ملونة جديدة من العديد من اللوحات النحاسية القديمة. استخدم شينك طريقة تايلير لإنتاج الكتاب المعروض هنا. وتُظهر الصور بشكل واضح تحسن الجودة مقارنةً بالمطبوعات الأخرى من نفس الفترة، حيث تتباين المباني البنية والأسطح الحمراء والأشجار الخضراء بصورة جميلة مع الأزرق المستخدم للسماء والمياه. يحتوي الكتاب على رسوم إيضاحية لمناظر على طول نهر الراين في ألمانيا وهولندا و قصر هيت لو ومنزل هونسلر دايك ولاهاي وأمستردام. التعليقات مكتوبة باللغتين اللاتينية والهولندية.

آخر تحديث: 19 أغسطس 2015