خنق بلاد فارس

الوصف

كان ويليام مورغان شوستر (1877-1960) محامياً أمريكياً وخبيراً مالياً شغل منصب أمين الصندوق العام في حكومة الإمبراطورية الفارسية في عام 1911. طلبت الحكومة الفارسية من الرئيس الأمريكي ويليام هوارد تافت المساعدة التقنية في إعادة تنظيم النظام المالي الخاص بها في عام 1910. اختار تافت شوستر لرئاسة بعثة من الخبراء الأمريكيين إلى طهران. يُعد كتاب خنق بلاد فارس تسجيل شوستر لخبراته وقد نُشِر بعد وقت قصير من عودته للولايات المتحدة. قَسَّمت بريطانيا وروسيا، وفقاً للاتفاقية الأنغلو-روسية في 31 أغسطس 1907، بلاد فارس (إيران الحالية) إلى مجال للنفوذ الروسي في شمال الإمبراطورية ومجال للنفوذ البريطاني في الجنوب (مع ترتيبات إضافية لأفغانستان والتبت). ومَنحت الاتفاقية القوَّتين حقوقاً تجارية حصرية، كلاً في مجال نفوذها. وقد جُمعت عائدات الجمارك الفارسية، بموجب هذه الاتفاقية والترتيبات الأخرى، لضمان سداد الفائدة وأصل الدين على القروض الأجنبية. اشتبك شوستر مراراً مع المسؤولين الروس والبريطانيين، ساعياً للدفاع عن مصالح الفرس، حتى أُجبِرت بعثته على الانسحاب في أوائل عام 1912. يقدِّم الكتاب سجلاً مفصّلاً عن خلفية البعثة والظروف السياسية والمالية في بلاد فارس في أوائل القرن العشرين وعن التنافس بين روسيا وبريطانيا ومن ثَمّ ألمانيا على فرض نفوذهم على البلاد. يغطي السرد التدخل العسكري الروسي في عام 1911 والأعمال الوحشية التي ارتكبتها القوات الروسية والانقلاب وحل المجلس (البرلمان) الذي أُجري تحت الضغط الروسي في ديسمبر 1911. ويتضمن الكتاب العديد من الصور وخريطة وفهرساً وملحقاً بالإضافة إلى نسخ من الوثائق والمراسلات الرئيسية.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

ذا سَنْشَري كَمْبَني، نيويورك

العنوان باللغة الأصلية

The Strangling of Persia

نوع المادة

الوصف المادي

423 صفحة : بما في ذلك لوحات، صور، صفحة تصدير، خريطة ؛ 22 سنتيمترًا

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 30 سبتمبر 2016