الميكانيكا والحرف عند سكان أنام

الوصف

كان هنري جيه. أوجيه مسؤولاً استعمارياً في الهند الصينية الفرنسية، وكان يكنّ تقديراً عميقاً لشعب وحضارة فيتنام، أو أنام، كما كان الفرنسيون يسمونها آنذاك. وخلال الفترة ما بين عامي 1908 و1909 كلّف فنانين ونحاتين على الخشب بزيارة الـ36 شارعاً الموجودة في هانوي والريف المحيط بها من أجل توثيق الثقافة المادية ووسائل الإنتاج والممارسات الثقافية لعامة الناس. رسم الفنانون 4,200 مشهداً وحفروا نقوشاً على الخشب صُنعت منها مطبوعات. جمّع أوجيه المطبوعات لتكوين العمل متعدد المجلدات تكنيك دو بابل أناميت (الميكانيكا والحرف عند سكان أنام). يتكون العمل ككل من رسوم إيضاحية مع تعقيبات مشروحة مكتوبة بالكتابة الشعبية الفيتنامية. ومن ضمن المواضيع التي يغطيها الأشغال التقليدية مثل الزراعة والتجارة وصناعة الورق والنحت وفن تحضير الطعام والإنشاءات والعرافة والطلاء والطب الشعبي؛ وحفلات الزفاف والجنائز والعبادة والأعياد الهامة، مثل مهرجان تيت القمري؛ وأشكال الترفيه مثل ركل الشطكوك واللعب بأوراق اللعب وغناء الأغاني الشعبية وتطيير الطائرة الورقية والإمساك بالفراشات. ويظهر هنا أحد مجلدات العمل الذي ألفه أوجيه، وهو ضمن المجموعات الموجودة في مكتبة فيتنام الوطنية. هذه النسخة موقعة من أوجيه على الغلاف ومُقدَّمة للحاكم العام للهند الصينية الفرنسية ألبرت بيير سارو.

آخر تحديث: 3 إبريل 2015