حكاية كياو

الوصف

تُعد هذه المخطوطة تروين كياو (المعروفة أيضاً بكيم فان كياو؛ قصة كياو) التي كتبها نغوين دو (1765-1820) أهم قصيدة في الأدب الفيتنامي. وهي مكتوبة بالتشو نوم (الحروف الصينية الفيتنامية). وتستند القصة إلى رواية صينية من القرن السابع عشر ترجع إلى عهد أسرة مينغ، وقد قرأها نغوين دو أثناء سفره إلى الصين في 1813. تصوِّر الحبكة الدرامية الظروف السياسية والاجتماعية الفوضوية لفيتنام في القرن الثامن عشر، التي تخللتها صراعات الأسر الحاكمة. وموضوع الرواية هو بِرّ الوالدين، وهو واحد من التعاليم الرئيسية للكونفوشيوسية. يتحقق حلم السيدة فونغ عندما تنجب ابنتين جميلتين، ثوي كياو وثوي فان وبعد ذلك ولد يُدعى فونغ كوان. وتعاني ثوي كياو من محن صعبة على مدار 15 عاماً وتضحي بسعادتها لتنقذ عائلة فونغ المهانة. وتتجاوز كل الصعاب حتى تعود في النهاية لخطيبها، كيم ترونغ. إلا أن لم الشمل هذا رغم ذلك لا يجلب السعادة الدنيوية لكياو، التي تختار أن تكرِّس حياتها لخدمة عائلتها كما يتطلب بر الوالدين. وقد أكد النقاد الأدبيون أن القصة ترمز إلي شعور نغوين دو بالذنب، وشعوره بالصراع النفسي بعد موافقته على العمل مع النظام الحاكم الجديد (لأسرة نغوين، 1802-1945)، الذي شارك بشكل غير مباشر في الإطاحة بمولاه السابق. كان هذا السلوك غير مقبول في المجتمع الفيتنامي الكونفوشيوسي التقليدي، لأنه كان بمثابة عقوق للوالدين. ومن هنا فإن موضوع القصة حمل مرارة خاصة لِنغوين دو، الذي وُلِد في عائلة هامة رفيعة المستوى وشغل والده منصباً وزارياً رفيعاً تحت حكم أسرة لي.

آخر تحديث: 3 إبريل 2015