الأول بين أقرانه. فلاديمير فاسيليف

الوصف

التقط ليونيد شدانوف (1927-2010) هذه الصورة لفلاديمير فاسيليف (ولد عام 1940) عند أدائه لدور المجنون عام 1968 على مسرح بولشوي أثناء تدريبات عرض الباليه ليلى والمجنون الذي صمم رقصاته كاسيان غوليزوفسكي (1889-1950). ولد فاسيليف في موسكو وتخرج في مدرسة الباليه بموسكو بمسرح بولشوي (المعروفة الآن بأكاديمية ولاية موسكو للرقص) عام 1958 في فصل مايكل غابوفيتش. كان دوره الرئيسي الأول على مسرح بولشوي هو باخوس في ليلة البورجيس. أعقب ذلك دور دانيلا في الزهرة الحجرية وإيفان في الحصان الأحدب الصغير، المُستمدة من قصص الخيال الروسية. ورغم أن فاسيليف لم يكن يتجاوز سن الـ24 أثناء العرض الأول لباليه ليلى والمجنون على مسرح بولشوي، إلا أنه كان أحد أكثر الراقصين الذين لاقوا إعجاباً في الفرقة. سُئل المُخرج غوليزوفسكي ذات مرة عن فاسيليف، فأجاب: "لقد رأيت تيخوميروف، الذي كان معلماً لجميع راقصينا العظماء. ورأيت الرائع سيرجي ليغات. ورأيت مورْدْكِن، وهو شخص جميل بشكل غير عادي، قوي البنيان، ذو مزاج جامح. كذلك رأيت نيجينسكي. كنت على دراية بأسلوبه، وكان أسلوبه مفعم بالعاطفة، ولكنني لم أرَ في حياتي مثل فلاديمير فاسيليف..." كان شدانوف راقصاً في بولشوي ثم أستاذاً للرقص لمدة 50 عاماً، كما كان أيضاً مصور بالية محترف خلال معظم حياته. تميزت صور شْدانوف بالعفوية وكانت تلتقط حركات وأمزجة ومشاعر الراقصين في أوضاع تلقائية. تَحتفظ مؤسسة "الولادة الجديدة للفن" في موسكو بهذه الصورة وباقي أرشيف شدانوف.

آخر تحديث: 3 فبراير 2015