كرميةٍ من قوس. رقصة نينا سوروكينا ويوري فلاديميروف

الوصف

التقط ليونيد شدانوف (1927-2010) هذه الصورة الفوتوغرافية عام 1965 في مسرح بولشوي خلال أداء طقوس الربيع التي رقصها الراقصان الفرديان بمسرح بولشوي نينا سوروكينا (1942-2011) ويوري فلاديميروف (المولود في 1942). كانت عروض البالية التي قُدمت في مسرح بولشوي في تلك السنة هي الأولى من نوعها في الاتحاد السوفييتي، وهي من تصميم ناتاليا كاساتكينا وفلاديمير فاسيلييف على موسيقى إيغور سترافنسكي. رقص الأدوار الرئيسية سوروكينا وفلاديميروف، وهما أبرز ممثلي مدرسة موسكو للرقص خلال ستينيات وسبعينيات القرن العشرين. وقد تمرنا في المسرح مع مارينا سيمينوفا وأليكسي يرمولايف (وهما راقصان سابقان ومعلمان بارزان). وقد تميز أداؤهما الثنائي في طقوس الربيع بقوة التعبير واللياقة البدنية والبراعة الفنية. مُنح كل من سوروكينا وفلاديميروف جائزة وميدالية ذهبية في مسابقة الباليه العالمية الأولى التي أقيمت في موسكو في عام 1969. فقد رأى النقاد أن الراقصين يكملان بعضهما البعض بشكل مثالي. وكانت مجموعة أدوارهما الفنية تشتمل على أدوار رئيسية في عروض باليه كلاسيكية ومعاصرة، مثل دون كيخوتي وكسارة البندق وسبارتاكوس والجيولوجيون وإيفان الرهيب. إلا أن معاصريهما كانوا يرون أن أفضل أداءٍ لهما بشكل عام هو دورهما كديانا وأكتيون في البا دو دو (خطوة لاثنين) من باليه إزمرالدا (الذي صممت رقصاته أغريبينا فاغانوفا). كان شدانوف راقصاً في البولشوي ثم أستاذاً للرقص لمدة 50 عاماً، وكان كذلك مصور باليه محترفاً خلال معظم حياته المهنية. تميزت صور شْدانوف بالعفوية وكانت تلتقط حركات وأمزجة ومشاعر الراقصين في أوضاع تلقائية. تَحتفظ مؤسسة "الولادة الجديدة للفن" في موسكو بهذه الصورة وباقي أرشيف شدانوف.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

العنوان باللغة الأصلية

Как выстрел из лука. Танцуют Нина Сорокина и Юрий Владимиров

الوصف المادي

صورة فوتوغرافية واحدة بالأبيض والأسود ؛ صورة سالبة 35 مليمتراً

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 3 فبراير 2015