قصة شمس‌ آباد

الوصف

هذا العمل هو الجزء الأول من كتاب قصة شمس آباد الذي كتبه قمر الدين أكبر آبادي. كان المؤلف رئيساً لتحرير أسعد الأخبار، التي كانت إحدى المجلات الدورية الأولى بلغة الأردو، وكانت تُنشر في دار نشر تحمل الاسم نفسه في آغرا بالهند، وذلك في حوالي عام 1840. (يشير اسم أكبر آبادي إلى أكبر آباد، وهو اسم مدينة آغرا أيام الامبراطورية المغولية.) كان قمر الدين أحد علماء الحديث والتاريخ الإسلامي وكان يتقن اللغة الفارسية بالإضافة إلى اللغة العربية. وقد كتب العديد من الكتب، منها تاريخ الحكماء ولمعات القمر (في إشارة إلى اسم المؤلف) وإنشاء خيراد أفروز ومنتخبات البستان، وهو ترجمة جزئية إلى اللغة الأردية لكتاب البستان الذي هو عمل شهير في الأدب الفارسي. ولا يبدو من ظاهره أن قصة شمس آباد يخاطب أفكاراً سياسية بشكل مباشر، فهو يركز عوضاً عن ذلك على مجموعة من ملاك الأراضي بمدينة شمس آباد الواقعة باتجاه جنوب شرق مدينة آغرا. إلا أن توقيت النشر الذي كان في السنوات التي سبقت التمرد الهندي الأول عام 1857 والإشارات الموجودة على الغلاف إلى نائب حاكم المقاطعات الشمالية الغربية وإلى "الزائر العام" (أي المفتش الاستعماري)، أكسبت العمل بعض البعد التاريخي. طُيع الجزء الأول من كتاب قصة شمس آباد بمطبعة أسعد الأخبار في طبعة صدرت في 3000 نسخة.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

مطبعة أسعد الأخبار، آغرا، الهند

العنوان باللغة الأصلية

قصۀ شمس‌ آباد

نوع المادة

الوصف المادي

28 صفحة ؛ 21 سنتيمتراً

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 30 سبتمبر 2016