رحلات ماركو بولو

الوصف

تعد هذه المخطوطة التي يعود تاريخها إلى حوالي عام 1350 واحدة من أقدم النسخ الموجودة من لى فواياج دي ماركو بولو (رحلات ماركو بولو)، وهي وصْف التاجر البندقي ماركو بولو (حوالي 1254-1324) لرحلاته في آسيا الوسطى والشرق الأقصى خلال الجزء الأخير من القرن الثالث عشر. والمخطوطة قد تكون إحدى خمس مخطوطات متعلقة برحلة ماركو بولو تعود ملكيتها للملك تشارلز الخامس ملك فرنسا (حكم في الفترة ما بين 1364-1380). وأصبحت بعد ذلك جزءاً من مكتبة جامع الكتب الفرنسي ألكسندر بِتاو، ثم بيعت المخطوطة إلى الملكة كريستينا ملكة السويد (1626-1689) في عام 1650. سافر ماركو بولو براً إلى الصين بين الأعوام 1271-1275 برفقة والده نيكولو وعمه مافيو. ثم أمضى 17 عاماً في خدمة قوبلاي خان (121-1294)، حفيد جنكيز خان وغازي الصين، حيث أدّى مهمات من أجله في الصين بالإضافة إلى شمال آسيا وجنوب شرقها. عاد البندقيون الثلاثة إلى مدينتهم الأصلية عبر البحر في الأعوام 1292-1295. وسريعاً ما انخرط ماركو بولو في الحرب التي نشبت بين البندقية وجنوا، حيث جهز إحدى سفن القادس وقادها في أسطول البحرية البندقية. وأسره الجنويون في عام 1296. أملى ماركو بولو أثناء وجوده في السجن قصص رحلاته، وفقاً للعرف، على أحد رفاقه في الزنزانة، وهو روستيكيللو دا بيزا، الذي كتبها باللغة الفرنسية القديمة. لا تُعتبر قصة ماركو بولو مجرد تسجيل بسيط للرحلة، بل وصفاً للعالم—خليطاً من تقرير عن الرحلة وأساطير وإشاعات ومعلومات عملية. ولهذه الأسباب تُسمى لي فواياج دي ماركو بولو أحياناً بـديفيسامن دو موند (وصف العالم) أو ليفر دي ميرفي دو موند (كتاب عجائب العالم). وكان العمل مقدمةً مهمة للأوروبيين لتاريخ وجغرافيا آسيا الوسطى والصين. توجد في نهاية مخطوطة ستوكهولم مابا موندي، وهي خريطة تخطيطية من العصور الوسطى توضح مناطق العالم، لكنها قد تكون أُضيفت لاحقاً.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

العنوان باللغة الأصلية

Les voyages de Marco Polo de Venise

نوع المادة

الوصف المادي

100 ورقة : مخطوطة رقيَّة ؛ 22.3 × 15.2 سنتيمتراً

ملاحظات

  • علامة الرف: M 304

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 26 إبريل 2017