فيسبِري باكاناليس

الوصف

كان بَنتاليون روشكوفسكي (1734-1789) ملحناً وعازفاً للأرغن ومعلماً سلوفاكياً. انضم روشكوفسكي، الذي تعود أصوله لمدينة ستارا لوبوفنا، للطائفة الفرنسيسكانية عام 1755 وسِيْمَ كاهناً في مدينة ترنافا عام 1759. وقد عمل بشكل أساسي في الأديرة الكبرى الخاصة بجماعة قساوسة ماريان (يُعرفون كذلك بالماريانيين أصحاب عقيدة الحبل بلا دنس) في مدينتي براتيسلافا وترنافا. تنتمي موسيقاه الكنسية (القُدَّاسات والابتهالات وأنتيفونات ماريان والترتيلات)، بالإضافة إلى مقطوعات القيثار والأرغن الخاصة به، جزئياً إلى أواخر العصر الباروكي، لكن العديد منها يحتوي مسبقاً على إرهاصات ببواكير الكلاسيكية. تعُود شهرة روشكوفسكي في الغالب إلى عمله هذا، المُسمَّى فيسبِري باكاناليس، وهو عمل ساخر كرنفالي مكون من أربعة أجزاء (1768). تحتفظ هذه الأغنية، التي تحتفي بإله الخمر القديم، بنفس تركيب صلوات المساء الرومانية الكاثوليكية. تُؤدَّى النصوص الأصلية، الترانيم مع الأنتيفونات المناسبة والتراتيل ونشيد العذراء وحتى الصلوات، بطريقة تهكمية ظريفة جداً، وهو الأمر الذي ظهر بوضوح عند تحويلها إلى أداء موسيقي غاية في الإبداع (مثل محاكاة ساخرة عبارة عن غناءٍ حائر للأنشودة الغريغورية في نهاية الأغنية). كان الغرض من فيسبِري باكانيلس هو الترويح عن الجماعة الرهبانية في موسم الكرنفالات، وهو الفترة التي تسبق الصوم الكبير وكانت تتميز تقليدياً بالاحتفالات الصاخبة في البلدان والمناطق الكاثوليكية.

آخر تحديث: 3 مارس 2016