الكشف عن مجاوزة هذا الأمّة الألف

الوصف

الكشف عن مجاوزة هذه الأمّة الألفَ هو جزء من عمل أشمل في الأنساب، وهو لب اللباب في تحرير الأنساب. ويتناول العمل آخر الزمان في مذهب أهل السنة. والعمل هو فتوى كانت نتيجة لسؤال سُئل عنه المؤلف، السيوطي (1445-1505)، وذلك بخصوص أن الرسول محمد (ص) لا يمكث في قبره أكثر من ألف سنة بعد وفاته قبل أن تقوم الساعة. ويُقِر السيوطي أن العديد من الناس يهتم بهذه المسألة، إلا أنه يرفض هذا الاعتقاد، قائلاً إنه مستندٌ إلى منهج باطل، ومؤيداً فتواه بما رُوِي عن العديد من رواة الحديث الشريف. لا يحدد الإسلام وقت مجيئ الساعة، وإن كانت هناك روايات لآخر الزمان، وهي تتضمن أحداثاً متسلسلة مألوفة لدى المسيحيين، لكنها تختلف في الإسلام بإضافتها لشخصية المهدي. وليس للرسول محمد (ص) دور مباشر في الأحداث النهائية. ويُفتي السيوطي كذلك أن هذا الادعاء لا أساس له، لأن علامات يوم القيامة لم تظهر أو أن الأحداث التاريخية وقتها لم تطابقها. هذه المخطوطة مجموعة مع ثلاثة أعمال أخرى هي كشف الأسرار عما خفي عن الأفكار؛ وقصيدة بلا عنوان تلخِّص التزامات المسلم؛ وذكر سؤال اليهودي في القضاء والقدر. وكما هو الحال بالنسبة إلى الأعمال الأخرى المجموعة في هذا المجلد، فإن المخطوطة تتضمن صفحةً من الملاحظات غير المرتبطة بالمؤلف أو موضوع العمل. وتتعلق الصفحة الموجودة هنا بالخصائص الطبية للديوك، مع وصفات لاستخدام دمها وأعضائها كعلاجات للعقم والضعف الجنسي وأمراض أخرى.

آخر تحديث: 24 أغسطس 2016