مُشتَهى العقول في مُنتَهى النُّقول

الوصف

هذه المخطوطة المسماة مُشتَهى العقول في مُنتَهى النُّقول هي عبارة عن "منتهيات" من الحقائق أو المعجزات، التي جمعها السيوطي (1445-1505)، وهو أحد أكثر المؤلفين المسلمين غزارة في الإنتاج في أواخر العصور الوسطى. وتتعلق هذه المنتهيات بالدين والتاريخ، فتغطِّي الأولى منها حجمَ وقوة الملائكة، ثم تتبع ذلك منتهيات مختلفة مثل إحصاء سكان بغداد وحجم ومصروفات الجيش الأموي ومناقب فقهاء المسلمين القدماء ومقتطفات قصيرة من القرآن عن موسى وهارون. ويبيِّن أحد المنتهيات أن الشيطان خدم الله لمدة 90,000 سنة قبل أن يُورِده الكبَرُ العقاب الأبدي. وقد استنتج بعض باحثي العصر الحديث أن السيوطي جمع "الحقائق" التي تضمنها في عمله لإبهار القارئ والترفيه عنه. ويُعرف عن السيوطي أنه كان عادةً ما يأنف الاستشهاد بمصادر أخرى لدعم ما يقول. وعلى الرغم من أن السيوطي قد وُلد في القاهرة، إلا أن جذور عائلته كانت في مدينة أسيوط بصعيد مصر. تيتَّم السيوطي وهو في الخامسة من عمره فربَّاه أبٌ كفيل ووجهه لدراسة العلوم الدينية. وقد ذكر في سيرته الذاتية أنه حفِظ القرآن عندما كان في الثامنة من عمره وأنه كتب كتابه الأول وهو في السابعة عشر. ويُنسب للسيوطي حوالي 700 عمل، لا تأتي سيرته الذاتية إلا على ذكر القليل منها. وقد أُعيدت طباعة العديد من أعماله في طبعات متخصصة وأخرى للعامة. هذه المخطوطة بها 24 صفحة وليست لها بيانات نسخ، وقد جُمِعت مع عنوانين آخرين هما وسيلة الملهوف إلى أهل المعروف للآثاري والأصول والضوابط للنووي. كذلك جُمِعت في المجلّد نفسه الصفحةُ الأولى من مخطوطة منسوبة إلى الولي الصوفي عبد القادر الجيلاني (توفي عام 1166).

آخر تحديث: 24 أغسطس 2016