النحل الميروفنجي

الوصف

اكتَشف عمالُ بناءٍ مقبرةَ شيلديريك، وهو ملك الفرنجة السليان من عام 457 إلى 481 ووالد كلوفيس، وذلك عن طريق الصدفة في 1653 بالقرب من كنيسة القديس بريس بتورناي في بلجيكا الحالية. أُعطي الكنز المُكتَشف إلى الأرشيدوق ليوبولد ويليام الهابسبورغي (1614-1662)، الذي كان حاكم هولندا الجنوبية (كانت تحت الحكم الإسباني آنذاك). طَلب الأرشيدوق من الطبيب وخبير الآثار جان جاك شيفليى كتابة دراسة عن الاكتشاف، ونُشرت الدراسة في أنتويرب في عام 1655 بعنوان أناستاسيس شيلدريكي I (بعث شيلديريك الأول). ثم نُقل الكنز بعد ذلك إلى فيينا مع باقي مجموعات الأرشيدوق. وقدّم الإمبراطور ليوبولد الأول الكنز إلى الملك لويس الرابع عشر ملك فرنسا كهدية دبلوماسية عام 1665. مازال الكنز يتضمّن عملات بيزنطية ومجوهرات من سيف شيلديريك وساطورِه وشفرة بلطة فرنجية ومشبك عباءته الرومانية (كان يرتديها قادة الجيش الروماني) وكرة بلورية ونحلتين ذهبيتين ذواتي أجنحة غارنيتية مصوغة بالمينا (مرصعة بالغارنيت) ظاهرتين هنا، وكانتا تستخدمان لتزيين إما العباءة الملكية أو سرج حصان الملك. ألهم النحل الميروفنجي نابليون، الذي اتخذه رمزاً للإمبراطورية الفرنسية، بعد أن أنهى استخدام زهرة الزنبق (فلور دى ليز) المستخدمة منذ عهد هيو كابيت في القرن العاشر. سُرق خاتم التوقيع الذي يحمل الكلمات شيلدريكي ريغيس (CHILDIRICI REGIS) واللوحة المنقوشة للملك طويل الشعر، اللتين كانتا المفتاح لإثبات هوية الكنز، من كابينيت دى ميدايّ بمكتبة فرنسا الوطنية عام 1831. قاد التحقيق في السرقة يوجين فرانسوا فيدوك، وهو المجرم السابق الشهير الذي تحول إلى محقق. ومع ذلك، لم تُحل القضية ولم تُستعاد القطع المفقودة أبداً.

آخر تحديث: 31 يوليو 2014