أنشودة جولة القارب ذي القاعدة الزجاجية بنهر واكولا سبرينغز بصوت لوك سميث

أنشودة جولة القارب ذي القاعدة الزجاجية بنهر واكولا سبرينغز بصوت لوك سميث

الوصف

هذا التسجيل الصوتي هو أنشودة أدّاها لوك سميث أثناء مهرجان فلوريدا الشعبي لعام 1981 الذي أُقيم في وايت سبرينغز بفلوريدا. يُغني سميث، الذي عمل مرشداً لفترة طويلة بنهر واكولا، عن البيئة تحت الماء ويدعو الأسماك للأقتراب من القارب. تُذكِّر الأنشودة التي يغنيها سميث بالروحانيات الإفريقية-الأمريكية وبصيحات أغاني الحقول الشائعة في أنحاء أقاصي جنوب الولايات المتحدة. تُعد التماسيح والثعابين والطيور النادرة والغرائبيات جزءاً من السياحة بفلوريدا. وكانت جولات القارب المَحكيّة بمواقع مثل محميّة واكولا سبرينغز الولائية، الواقعة جنوب تالاهاسي عند المنبع الذي يتدفق منه نهر واكولا، تمنح الزوار الفرصة للتعرف على جميع هذه الأشياء وأكثر، وذلك تحت توجيه مرشدين ذوي معرفة بالمنطقة. كانت جولات القوارب هذه جزءاً راسخاً من جوانب الجذب السياحي بفلوريدا، كما في واكولا سبرينغز وسيلفر سبرينغز وهوموساسا سبرينغز ورينبو سبرينغز وأماكن أخرى. ومنذ أواخر العقد الأول من القرن التاسع عشر، كان المرشدون بواكولا سبرينغ يسردون القصص الشعبية ويصفون النباتات والحيوانات بالإقليم أثناء تجديفهم وهُم ينقلون الركاب من النهر وإليه. بنى رجل الأعمال إدوارد بول استراحة بواكولا سبرينغز في ثلاثينيات القرن العشرين. وحينما أثبتت واكولا سبرينغز نفسها كموقع جذاب للسياحة وصناعة السينما، مُنح المرشدون قوارب مائية أكبر ووظائف منتظمة. وقد سار أبناء المراكبية الأوائل بنهر واكولا سبرينغز على خطى أجدادهم حتى عهد قريب، وانتقلتْ أناشيدهم ونكاتهم وقصصهم عبر الأجيال.

آخر تحديث: 17 أكتوبر 2014