القرآن الكريم

الوصف

يضمُّ هذا المصحف الفريد السور الستة الأولى من القرآن الكريم، بدءاً بسورة الفاتحة وانتهاءً بسورة الأنعام. زُخرِفت صفحتا البداية اللتان تحتويان على سورة الفاتحة بإتقان، كما جرت العادة بالنسبة إلى هذه السورة، وذلك بإطار خارجي من محاريب عديدة صغيرة، أولاً بلون الزيتون الأخضر، ومن ثَمّ بسلسلة من الأُطُر الخطية الأخرى بالألوان الأحمر والأبيض والأسود والأخضر والذهبي. وتشمل الزخارف قضبان معدنية ملتوية وفروع كرمة مزودة بأُطُر مزخرفة علوية وسفلية على شكل روافد، مما يشير إلى شكل باب، وربما يُشير إلى حقيقة أن سورة الفاتحة هي الفاتحة أو المدخل إلى القرآن بأكمله. كُتِب النص بالحبر الأسود الداكن وإن تخلله اللون الأحمر، ولا يتَّبع الخط أياً من الأساليب المعروفة، وإن كانت به ملامح من خطيّ الثُلُث والنسخ. تبدأ كل سورة بعنوانٍ لا يقتصر فقط على ذكر عدد الآيات، وإنما يُورد كذلك عدد الكلمات والحروف في تلك السورة—وكلها تُعد عناصر تُستَخدم في تحزيب القرآن، وفي علم الحروف الباطني. تتفرع مستطيلات ومثلثات مائلة على الهوامش، حيث توجد بها إرشادات حول النطق وتوجيهات إضافية فيما يتعلق بـالروايات الأخرى الممكنة للنص الكريم. وقد أُشير إلى علامات الآيات بفواصل مثلثة مقلوبة حمراء أو ذهبية، في حين أن علامات الأجزاء والأحزاب تتخذ أشكالاً حمراء وذهبية مختلفة. كُتِبت بدايات الأجزاء والأحزاب باللون الأحمر في النص بأكمله، وكذلك الحال بالنسبة إلى اسم الجلالة والإنحناءة الداخلية لحرف الكاف، مما قد يوحي بكاف المشيئة، أو إرادة الله في قوله "كن فيكون". وتَظهر ملاحظتان عن بيانات النسخ، كلتاهما متميزتان ومستقلتان عن بعضهما، تنسبان النسخ لناسخَيْن مختلفين، هما سيف بن محمد بن سالم الطوقي في البداية وعبد الكريم بن عمر بن موسى النوفلي في النهاية. وقد نُسِخت المخطوطة عام 1365 هـ (1945).

آخر تحديث: 6 إبريل 2015