تسهيل المنافع في الطب والحكمة

الوصف

نسخة المخطوطة هذه هي عمل يرجع إلى القرن الخامس عشر وهو للكاتب اليمني إبراهيم بن عبد الرحمن بن أبي بكر الأزرق أو الأزرقي. والعمل كتابٌ عن الاستطباب بالبذور والحبوب، بالإضافة إلى أطعمة أخرى وقيمتها الغذائية. ويعتمد العمل جزئياً على عملين سابقين، هما شفاء الأجسام لمحمد بن أبي الغيث الكمراني وكتاب الرحمة للصُبْنُري. وهناك عمل آخر أُورِد في النهاية، وهو بُرء الساعة، الذي هو رسالة قصيرة للعالم الفارسي الموسوعي الشهير أبي بكر محمد بن زكريا الرازي (المعروف في اللاتينية باسم رازيز، حوالي 865-925). ذكر الأزرق في المقدمة: "قوله صلى الله عليه وسلم . . . صنفان لا غنى للناس عنهما: الأطباء لأبدانهم والعلماء لأديانهم." وقد استعان الأزرق كذلك بعملين أخرين هما لقط المنافع للجوزي (حوالي 1116-1201) والتذكرة للسويدي (حوالي 1203-1291). وقد رتَّب الأزرق الكتاب بحيث يستشهد بالصُبْنُري أولاً، يليه الكمراني ثم يأتي بعد ذلك شرحه الخاص. ويوجد في نهاية الكتاب مَسرَدٌ مُلحَق يحدد البذور والأطعمة والمواد الأخرى المذكورة في الكتاب. ويزعم الأزرق أنه أدرج في عمله فقط الأطعمة الطبية التي كانت معروفة ومتاحة لمواطنيه اليمنيين في ذلك الوقت، وهو زعمٌ يمكن أن يكون له نتائج بحثية مثيرة للاهتمام إذا ثبتت صحته. ووفقاً لملاحظة في نهاية العمل الرئيسي، فقد نُسِخت هذه المخطوطة لباحث صديق يُدعى عبد الله بن محمد بن جمعة البوسعيدي في 20 ربيع الآخر 1200 هـ (19 فبراير 1786). وعلى الرغم من أن كتاب تسهيل المنافع قد ذُكر في موسوعة كاتب جلبي (1609−1657) الببليوغرافية، إلا أنه لا يُعرف سوى القليل عن الأزرق بالرغم من ظهور عدة طبعات حديثة من كتابه.

آخر تحديث: 17 أكتوبر 2014