معارج الآمال على مدارج الكمال

الوصف

كان عبد الله بن حميد السالمي (حوالي عام 1869-حوالي عام 1914) فقيهاً وشاعراً إباضياً عمانياً رائداً وُلد في منطقة الحوقين بولاية الرستاق في المنطقة الداخلية من عمان. والإباضية هم أحد المذاهب الإسلامية، وتعود جذورهم إلى القرن السابع، في الفترة التي شهدت الانقسام المذهبي بين السنة والشيعة. وقد اشتُق اسم المذهب من اسم عبد الله بن إباض، الذي كان أحد الفقهاء المؤسسين له. ويتركَّز الإباضيون اليوم في عمان في المقام الأول، بالإضافة إلى مجتمعات أخرى في شمال وشرق أفريقيا. دَرَس السالمي الفقه الإسلامي على يد علماء منطقته أولاً قبل أن يسافر إلى المنطقة الشرقية لتوسيع آفاق معرفته ويتتلمذ على يد الشيخ ذائع الصيت صالح بن علي الحارثي (حوالي عام 1834-حوالي عام 1896). صنَّف السالمي الكثير من الأعمال في العديد من القضايا، بما في ذلك العقيدة والفقه الإسلامي والكلام والأديان المقارنة والنحو العربي والعروض والتاريخ، وذلك على الرغم من حياته القصيرة نسبياً. نسخةُ المخطوطة هذه هي الجزء الأول من شرحٍ بعنوان معارج الآمال، الذي يتطرق فيه السالمي إلى بعض المفاهيم الواردة في رسالته المنظومة مدارج الكمال، وهي بدورها شرحٌ لكتاب مختصر الخصال للفقيه اليمني الإباضي أبي إسحاق إبراهيم بن سليمان الحضرمي بن قيس (توفي عام 1082). يتناول شرح الشرح عدة مواضيع في الفقه الإسلامي من منظور مذهب الإباضية. ويركِّز هذا المجلد على طقوس الطهارة والوضوء كجزء من فقه الصلاة. ينقسم الشرح إلى العديد من مواضيع الكلام وتنقسم تلك المواضيع بدورها إلى مسائل في شكل أسئلة وأجوبة. المخطوطة مكتوبة بالحبر الأسود وتتخللها عنواين لأقسامها كُتبت باللون الأحمر، وهي بحالة جيدة وإن كانت بيانات نسخها غير متوفرة. ولا يوجد كذلك اسمٌ للناسخ أو تاريخٌ للنسخ.

آخر تحديث: 17 أكتوبر 2014