تانغو السيارة

تانغو السيارة

الوصف

"تانغو ديل أوتوموفيل" (تانغو السيارة) هي أسطوانة قطرها 7 بوصة (17.78 سنتيمتراً) مُسجلة على جانب واحد. يظهر بخلفية الأسطوانة نقش يقرأ "نُسخت في هانوفر"، حيث جمعت غراموفون كومباني ليميتد مجموعة كبيرة من التسجيلات الرئيسية باللغة الإسبانية. في هذا العمل غير المنشور غراموفون كومباني ليميتد: صوته الرئيسي: الكتالوج الإسباني (بما في ذلك التسجيلات البرتغالية)، سجل آلان كيلي هذه الأسطوانة على أنها كتالوج رقم 2084 في فئة "تسجيلات الصوت الرجالي الفردي". وفقاً لكيلي، أدى التسجيل تشارلز شيبلين، وهو مِهنيّ يرتبط اسمه بالفرع الفرنسي لغراموفون كومبني. نُفذت تسجيلات تلك الفترة على سرعات تتراوح بين 60 و70 دورة في الدقيقة. عدَّل الفنيون بمكتبة كاتالونيا هذه الأسطوانة لسرعة طبيعية أكثر؛ إلا أنهم لم يتمكنوا من الحصول على النوتة المطبوعة أو أي عينة أخرى لصوت المغني. يقول إدواردو غيورلانديني في عمله أوريغنس (الجذور الأولى للتانغو، 1996)، أنه في عام 1850 عُرفت بعض موسيقى الهابانيرا بالتانغو. انتقل هذا النوع من جيل إلى آخر عن طريق الرواية الشفهية. وقد أدى اختراع الفونوغراف وزيادة حركة الانتقال التي صاحبت ظهور السكك الحديدية إلى زيادة شعبية هذا النوع من الموسيقى. كان "تانغو ديل أوتوموفيل" على الأرجح أحد أعمال موسيقى التانغو تلك. قد يكون المؤدي هو رافائيل غيل، الذي ولد في قادس، ونشط في الفترة من 1900 وحتى 1915، وأدى ستة تسجيلات في برشلونة. يذكر إميليو كازاريس روديكو اسم رافائيل غيل في عمله ديكسيوناريو دي لا زارزويلا ، والمغني الذي يُسمع صوته بهذا التسجيل بالتالي قد يكون المغني الذى شارك في الأعوام 1905 و1906 في المكسيك، حيث غنَّى زارزويلا سان جوان دي لوز. اشترت مكتبة كاتالونيا هذا التسجيل في إبريل عام 2008، إضافة إلى صوتيات وفيديوهات وملصقات ونوتات موسيقية مطبوعة ووثائق أخرى، وذلك من الجامع الكاتالاني الراحل فرانسيسك أرلانو.

مهندس التسجيل

المُغنِّي

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

غراموفون كومبني ليميتد، هانوفر، ألمانيا

العنوان باللغة الأصلية

Tango del automóvil

نوع المادة

الوصف المادي

أسطوانة واحدة : 68 دورة في الدقيقة ؛ 15 سنتيمتراً

المَراجع

  1. Emilio Casares Rodicio, general editor, Diccionario de la Zarzuela, volume 2, España e Hispanoamérica (Madrid: Instituto complutense de ciencias musicales, 2003).

آخر تحديث: 13 يناير 2015