الأنشودة الروحية

الوصف

ظهرت قصيدة "كانت إسبيريتول" (الأنشودة الروحية) في فبراير عام 1911 في كتاب سيكونسيس (المتعاقبات)، الذي نشرته تيبوغرافيا ليه أفينك في برشلونة. كان للقصيدة تأثيرٌ كبير في كاتالونيا وهي من أشهر أعمال جوان مارغال (1860-1911) وأكثرها ذيوعاً بين الدراسين. أُلفت القصيدة خلال ثلاثة حقب زمنية، فالأبيات الأولى كُتبت في نوفمبر لعام 1909 والأبيات المتبقية في فترتين ما بين يناير إلى فبراير لعام 1910. كتب المؤلف القصيدة على طراز الأناشيد الروحية لكثير من الشعراء العظماء الآخرين، ويطرح مارغال أسئلة على الله ويوضح شكوكه ومخاوفه وأشواقه فيما يتعلق بالحياة بعد الموت. يؤكد مارغال اعتقاده بأنه لا يوجد تناقض واضح بين العالم الواقعي والروحي، وأن هذه الحياة تُكمل الحياة الأخرى على نحو ما. وهناك مخطوطتان أصليتان بأرشيف جوان مارغال بمكتبة كاتالونيا لهذه القصيدة: إحداهما مكتوبة في صفحة واحدة؛ والأخرى في صفحتين، بالحبر الأسود مع وجود تصحيحات بالحبر الأحمر. تَظهر هنا كلتا المخطوطتين.

آخر تحديث: 13 يناير 2015