ميسا برسلونا. آرس نوبا

الوصف

في منتصف القرن الرابع عشر، أدخل المطربون والمنشدون الأجانب العاملون في خدمة الأسرة المالكة لكاتالونيا-أراغون أساليباً موسيقية جديدة إلى البلاد. أثناء فترة حكم بطرس الرابع الأراغوني (بطرس الثالث في إمارة كاتالونيا، تولى الحكم في الفترة ما بين 1336-1387)، ويوحنا الأول (تولى الحكم في الفترة ما بين 1387-1395)، ومارتن الأول (يسمى مارتن الإنساني، تولى الحكم في الفترة ما بين 1396-1410)، أتى معظم المطربون من ألمانيا وفلاندرز وفرنسا وإنجلترا وإيطاليا وقشتالة. كان حكام الأسرة المالكة لكاتالونيا-أراغون يعتبرون من ضمن أكثر الرعاة تميزاً في المملكة، وأصبح البلاط الملكي واحداً من أهم المراكز الموسيقية في أوروبا. ولعب أسلوب آرس نوبا (الفن الجديد) الموسيقي الخاص بتلك الفترة الزمنية، دوراً في غاية الأهمية في بلاط أراغون، على عكس ما حدث في باقي شبه الجزيرة الإيبيرية. وكان أحد الأسباب وراء ذلك هو الإعجاب الذي يكنه بلاط يوحنا الأول ومارتن الإنساني للموسيقيين الفرنسيين، خصوصاً غويوم ماشوت (حوالي 1300-1377). بالإضافة لذلك، قدم الكثير من المطربين إلى المعبد الملكي في برشلونة من المعبد البابوي في أفيغنون، حتى صار الأول بمثابة مؤسسة فرعية للثاني. وقد كان هذا القداس متعدد الألحان من نهاية القرن الرابع عشر هو جزء من مؤلفات الأناشيد الدينية لتلك الفترة الزمنية. وهو واحد من أوائل المجموعات الكاملة متعددة الألحان من الجزء التقليدي للقداس التي ظلت مستخدمة حتى الوقت الحالي، الشبيهة بـقداس نوتر-دام الذي ألفه غويوم ماشوت على سبيل المثال. والقداس يأتي من مؤلفات أفيغنون ويرتبط بالمعبد الموسيقي الكاتالوني والأراغوني. وهو يحتوي على الأجزاء المعتادة للقداس: وهي صلاة كرياليسون ونشيد المجد لله في العلى وصلاة العقيدة وصلاة التكريم والثناء لله وصلاة حمل الله، كذلك فهو مكتوب بثلاثة أصوات عدا الجزء الأخير، وهو صلاة حمل الله، فهي مكتوبة بأربعة أصوات. ورغم محافظته على الاتساق الداخلي، إلا أن هناك أجزاء مختلفة منه أُلفت بشكل مستقل ولم تُضم إلا لاحقاً لِتُشكل القداس. ويعود أصل هذه الأجزاء لملحنِين مختلفين معظمهم مجهولون. تُنسب صلاة العقيدة إلى سورت أو سورتي، الذي قد يكون ستيف دي سورت، الذي كان موسيقياً من بلاط أراغون، أو نيكولس سورت، الذي كان ذا صلة بأفيغنون. ميسا برسلونا (قداس برشلونة) هي مخطوطة رقية صغيرة وجميلة أُضيفت إلى مجموعات مكتبة كاتالونيا في 1926.

آخر تحديث: 13 يناير 2015