كوريا الجنوبية، الأمير مين يونغ إيك ودبلوماسيون

الوصف

هذه الصورة، التي تُظهر مجموعة من الدبلوماسيين الكوريين والأمريكيين (بمن في ذلك الأمير مين يونغ إيك، وزير مفوض)، هي واحدة من 43 صورة فوتوغرافية لكوريا التقطها جورج كلَيْتُن فولك خلال الفترة بين العامين 1883 و1886، وتحتفظ بها مكتبة الجمعية الجغرافية الأمريكية في جامعة وِسْكَنْسِنْ-مِلْوَوْكِى. تقول ملاحظة فولك الموجودة بالصورة: "بعثة خاصة من كوريا إلى الولايات المتحدة الأمريكية، 1883. الأمير مين يونغ إيك، وزير مفوض. من اليسار إلى اليمين، الصف الأدنى: هونغ يونغ سيك (نائب وزير) والأمير مين يونغ إيك (وزير مفوض) وسوه كونغ بوم (سكرتير الأمير) وبيرسيفال لويل (مرافق للولايات المتحدة). الصف الأعلى من اليسار إلى اليمين: كيون كوينغ وثوك تشِن ويو كيل تشان وكيونغ تشال وبيونغ سو." كان فولك ضابطاً بحرياً شاباً عمِل دبلوماسياً أمريكياً في كوريا في ثمانينيات القرن التاسع عشر. وقد بُعث أولاً إلى هناك في عام 1883 مع وفد كوري، وذلك باعتباره الشخص الوحيد التابع للحكومة الأمريكية المؤهَّل ليعمل مترجماً. لم يكن فولك متقناً تماماً للغة الكورية، لكنه تواصل باليابانية وسرعان ما تعلم اللغة الكورية. وبعد وصوله إلى كوريا، قام فولك برحلة امتدت لمسافة 900 ميل (1,450 كيلومتراً) عبر البلاد، وذلك باستخدام حَمّالة. وقد دون فولك خلال رحلته يوميات مفصَّلة والتقط صوراً فوتوغرافية. لم يكمل فولك رحلته بسبب الانقلاب الفاشل في العاصمة الكورية في ديسمبر 1884. وقد تَلِفتْ العديد من صور فولك خلال أعمال الشغب واستعجاله وارتباكه حرصاً على سلامته الشخصية. ظل فولك في كوريا كإداري ثم لاحقاً كملحق بحري. وقد أتاحت له صداقته مع الملك سَنْجونغ، وهو أحد أفراد العائلة المالكة (وإمبراطور كوريا في 1907-1910)، القيام بزيارات يومية إلى الملك ومنحَتْه فرصاً فريدة لتصوير الحياة الكورية. غادر فولك كوريا في عام 1887 وأمضى أيامه الأخيرة في اليابان كأستاذ للرياضيات في كلية دوشيشا التي يديرها مبشرون (جامعة دوشيشا). وقد توفِّي في عام 1893، عن عمر يناهز الـ37، بينما كان يتنزَّه مع زوجته اليابانية وأصدقائه.

آخر تحديث: 22 مارس 2016