خريطة عامة لمقاطعة تشرنيغوف: تُظهر الطرق البريدية والرئيسية والمحطات والمسافات بينها مُقاسة بالفرست

الوصف

خريطة مقاطعة تشرينغوف هذه التي ترجع لعام 1821، هي جزء من عمل أكبر يُدعى غيوغرافيتشيسكي أتلاس روسيسكوي إمبيري، تسارستفا بولسكفا إي فيليكفا كنياجيستفا فينلياندسكفا (الأطلس الجغرافي للإمبراطورية الروسية ومملكة بولندا ودوقية فنلندا الكبرى)، ويحتوي على 60 خريطة للإمبراطورية الروسية. وقد جمعه ونقشه الكولونيل في. بي. بياديشف، وهو يعكس رسم الخرائط المفصل الذي نفذه رسامو الخرائط في الجيش الروسي في الربع الأول من القرن التاسع عشر. تُظهِر الخريطة المراكز السكانية (سبعة تدرجات مرتبة وفقاً للحجم) والمحطات البريدية والطرق (أربعة أنواع) وحدود المقاطعات والأقاليم والمناطق والأديرة والمصانع والحانات. وقد حُددت المسافات بالفرست، وهي وحدة قياس روسية تساوي 1.07 كيلومتراً، إلا أنها لم تعد مستخدمة حالياً. مفاتيح الخريطة وأسماء الأماكن مكتوبة باللغتين الروسية والفرنسية. يقع الإقليم الظاهر في الخريطة ضمن حدود شمال شرق أوكرانيا وجنوب غرب روسيا الحاليتين. أُسِّسَت مدينة تشرنيغوف (التي تظهر كذلك باسم تشرنيهيف) على الأرجح بحلول القرن التاسع، وقد كانت إحدى المدن والمنابر الثقافية الأكثر أهمية في عهد روسيا الكييفية، وذلك في الفترة بين أوائل القرن الحادي عشر وحتى أوائل القرن الثالث عشر، وكان أمراؤها أحياناً يضاهون في المنزلة كبار أمراء كييف. غزا المغول بقيادة باتو خان مدينة تشرنيغوف في أوائل القرن الثالث عشر ونهبوها، لتتراجع بعد ذلك مكانة المدينة ونفوذها. وقد أصبحت المنطقة بعدها محل نزاع بين ليتوانيا وموسكوفي وبولندا وخانات القِرَم سعياً لفرض سيطرتهم عليها. نظمت منطقة السيتش الزابوروجية (هيتمانات القوزاق) نفسها كقوة سياسية أكثر استقلالاً في القرن السابع عشر، معتمدة على تاريخها المعهود في التصدي للهجمات التتارية على المناطق الحدودية الجنوبية. كانت منطقة هيتمانات تميل أكثر لكونها سلطة محلية، ولكنها ظلت خاضعة لتأثير القوى المجاورة الأكبر. لجأ الهيتمان بوهدان خملينيتسكي إلى القيصر الروسي طالباً دعمه ضد البولنديين في صورة تحالف عسكري مع موسكوفي عام 1654 من خلال عقد اتفاقية بيرياسلاف، وقد أسفر ذلك عن اندلاع الحرب الروسية البولندية وبعدها عُقِدت معاهدة أدنروسوفو (1667) التي نصت بشكل أساسي على تقسيم منطقة هيتمانات إلى أوكرانيا الضفة اليسرى وأوكرانيا الضفة اليمنى، على الجانبين المتقابلين من نهر الدنيبر. أصبحت أوكرانيا الضفة اليسرى النواة التي تأسست عليها مقاطعة تشرنيغوف داخل الإمبراطورية الروسية، وقد كانت أكثر تأثراً بالطابع الروسي والفكر الأرثوذكسي من أوكرانيا الضفة اليمنى الكاثوليكية التي كانت خاضعة لسيطرة البولنديين وقتها. منح القياصرة الروس في البداية استقلالاً ذاتياً مؤقتاً لجيش القوزاق، ولكنهم عملوا على كبح استقلاليته هذه تدريجياً ليصبح تحت هيمنتهم الكاملة. وقد انتهى الأمر بإصدار كاترين العظمى أمراً بإلغاء الهيتمانات عام 1764 وإزالتها بحلول عام 1775.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

المستودع الطوبوغرافي العسكري، سانت بطرسبورغ، روسيا

العنوان باللغة الأصلية

Генеральная Карта Черниговской Губернiи Съ показанiемъ почтовыхъ и большихъ проѣзжихъ дорогъ, станцiй и разстоянiя между оными верстъ

مواضيع أخرى

نوع المادة

الوصف المادي

خريطة واحدة ؛ 40 × 38 سنتيمتراً

ملاحظات

  • مقياس الرسم 1:1,100,000

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 30 أكتوبر 2015