خريطة عامة لمقاطعة ليفلاند: تُظهر الطرق البريدية والرئيسية والمحطات والمسافات بينها مُقاسة بالفرست

الوصف

خريطة مقاطعة ليفلاند هذه التي ترجع لعام 1820 هي جزء من عمل أكبر يُدعى غيوغرافيتشيسكي أتلاس روسيسكوي إمبيري، تسارستفا بولسكفا إي فيليكفا كنياجيستفا فينلياندسكفا (الأطلس الجغرافي للإمبراطورية الروسية ومملكة بولندا ودوقية فنلندا الكبرى)، ويحتوي على 60 خريطة للإمبراطورية الروسية. وقد جمعه ونقشه الكولونيل في. بي. بياديشف، وهو يعكس رسم الخرائط المفصل الذي نفذه رسامو الخرائط في الجيش الروسي في الربع الأول من القرن التاسع عشر. تُظهِر الخريطة المراكز السكانية (ستة تدرجات مرتبة وفقاً للحجم) والمحطات البريدية والطرق (أربعة أنواع) وحدود المقاطعات والأقاليم والحانات ومكاتب الجمارك. وقد حُددت المسافات بالفرست، وهي وحدة قياس روسية تساوي 1.07 كيلومتراً، إلا أنها لم تعد مستخدمة حالياً. مفاتيح الخريطة وأسماء الأماكن مكتوبة باللغتين الروسية والألمانية. يمثِّل الإقليم الظاهر في الخريطة المنطقة التي تشغل الجزء الجنوبي من إستونيا الحالية والجزء الشمالي من لاتفيا الحالية. استولى تنظيم فرسان عسكري كاثوليكي يُدعى أخوة السيف الليفونيين على جزء كبير من هذه المنطقة خلال الفترة ما بين القرنين الثاني عشر والثالث عشر، في عهد الحملات الصليبية الشمالية. تحد هذه المنطقة بحيرة بيبوس (تظهر على هذه الخريطة بالروسية باسم بحيرة تشودسكوي)، التي كانت موقع معركة الجليد الشهيرة عام 1242. ساعدت هذه المعركة الأسطورية بين الفرسان التيوتونيين وروس نوفغرود على ترسيخ مكانة الكسندر نيفسكي بصفته القديس الشفيع لروسيا. وقد وضع هذا الصراع حداً فاصلاً فعالاً بين أراضي روسيا في العصور الوسطى والأقاليم الألمانية. كوَّن أفراد النخبة الكنسية الألمانية (الذين عُرِفوا لاحقاً باسم الألمان البلطيق) على مدار القرون اللاحقة طبقةً من النبلاء مُلَّاك الأراضي، فرضت سلطتها مستعبدةً الفلاحين الإستونيين واللاتفيين الأصليين. وبعد ذلك أصبح أساقفة ورؤساء أساقفة مدن ريغا ودوربات (تارتو الحالية) وغيرها من المدن الإقليمية الأخرى في الاتحاد الليفوني، جزءاً من السلطة الحاكمة، مشاركين فيها البارونات الألمان المحليين الذين كانوا يسكنون القلاع والممتلكات التي أسسها الفرسان التيوتونيون. احتل ملوك السويد هذه المنطقة بأكملها في القرن السادس عشر، وقاموا بتكوين ثقافة لوثرية في ليفونيا السويدية. أسفرت الحرب الليفونية التي اندلعت بعد ذلك بين روسيا والسويد والاتحاد البولندي الليتواني، عن المزيد من الاضطرابات في أواخر القرن السادس عشر. استحوذ بطرس الأكبر على هذه المنطقة خلال الحرب الشمالية العظمى (1700-1721) بينه وبين تشارلز الثاني عشر ملك السويد، لتصبح بعدها جزءاً من الإمبراطورية الروسية وتُعرف باسم مقاطعة ليفلاند.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

المستودع الطوبوغرافي العسكري، سانت بطرسبورغ، روسيا

العنوان باللغة الأصلية

Генеральная Карта Лифляндской Губернiи Съ показанiемъ почтовыхъ и большихъ проѣзжихъ дорогъ, станцiй и разстоянiя между оными верстъ

مواضيع أخرى

نوع المادة

الوصف المادي

خريطة واحدة ؛ 40 × 38 سنتيمتراً

ملاحظات

  • مقياس الرسم 1:1,050,000

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 30 أكتوبر 2015