توماس جيفرسون، صورة شخصية للرأس والكتفين، متجهاً نحو اليمين

الوصف

كان توماس جيفرسون الرئيس الثالث للولايات المتحدة الأمريكية، وأحد الآباء المؤسسين للجمهورية. وفي وقتٍ كانت البلاد لا تزال تمر فيه بمرحلة ترسيخ هويتها، أصبحت الشخصيات السياسية موضوعاً رائجاً لمعاصريهم من الفنانين، مثلما كان الحال مع الملوك والأرستقراطيين والشخصيات الدينية في الماضي.  كان رسامو الصور الشخصية كذلك يأملون في كسب المال بواسطة رسم الأشخاص الذين كانت لهم أهمية سياسية، وذلك إما من الشخص نفسه موضوع الصورة أو من حاشيته. حفر الفنان الفرنسي شارل بالتازار جوليان فيفْريه دي سانت ميمان (1770-1852) نقشين لجيفرسون (رغم أن البحوث تشير إلى أنه أجرى تعديلات على الصورة القديمة لصُنع النقش الثاني).اعتمد سانت ميمان على استعمال "الفيزيوغنوتريس"، وهو اختراع جلبه معه من وطنه فرنسا، وذلك من أجل تحرِّي الدقة في تصوير أبعاد وجه نموذجه. كان الفيزيوغنوتريس جهازاً صُمم لرسم المظهر الجانبي للوجه بدقة كبيرة. وقد شاعت هذه الطريقة بين النقاشين الأمريكيين لمدة من الوقت، بمن في ذلك عائلة بيل، الذين كانوا ينافسون سانت ميمان في هذا المجال.

آخر تحديث: 18 سبتمبر 2015