تقرير عما حدث للبحرية الملكية في الفلبين، والنصر المُحقق ضد الهولنديين، الذين كانوا قد حاصروا مدينة مانيلا لمدة ستة أشهر

الوصف

نُشر ريلاثيون ديل سوثيسو ديلا أرماذا ريال دي فيليبيناس، إي بيتوريا كي ألكانسو ديلوس أولانديسيس، كي توبييرون سيتياذا سيز ميسيز ألا ثيوذاذ دي مانيلا (تقرير عما حدث للبحرية الملكية في الفلبين، والنصر المُحقق ضد الهولنديين، الذين كانوا قد حاصروا مدينة مانيلا لمدة ستة أشهر) في ليما، بيرو، في 1619. ويتناول الكتاب أحداث أكتوبر 1616-إبريل 1617، عندما حاصر أسطولٌ من السفن الهولندية مدخل خليج مانيلا، قبل أن يدحره أحد الأساطيل الإسبانية. أسس أنطونيو ريكاردو (حوالي 1540-1606) أول مطبعة في أمريكا الجنوبية في ليما، وريكاردو كان رجلاً إيطالياً اشتغل لفترة من الوقت عاملَ طباعةٍ مع اليسوعيين في مكسيكو سيتي بالمكسيك. يُعد هذا الكتاب جزءاً من مجموعة تتكون من 39 طبعة أُولى من كتبٍ نادرة في مكتبة بيرو الوطنية، وقد أصدرته المطبعة في الفترة ما بين 1584 و1619. أُدرِجت المجموعة في سجل اليونسكو لبرنامج ذاكرة العالم في عام 2013. وتُعد هذه الكتب، المكتوبة باللاتينية والإسبانية وعدة لغات هندية أمريكية، جزءاً مهماً من سجل التقاء عالمين، هما حضارة شعب الإنكا الهندية الأمريكية والثقافة الأوروبية التي مثَّلها الغزاة الإسبان. كذلك فإن الكتب تُعتبر مصادر هامة لدراسة انتشار الأفكار في الإمبراطورية الإسبانية، بما في ذلك عمليات التبشير ونشْر الكاثوليكية من جانب، والجدل حول الشعوب الأصلية وحالتها الإنسانية من جانب آخر. ويقدِّم العديد من الكتب رؤية عن النظام السياسي والثقافي والاجتماعي لحضارة الإنكا المهزومة، بالإضافة إلى سجلّ للغتي الكتشوا والأيمارا اللتين كانت تتحدثهما شعوب الإنكا.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

فرانسيسكو ديل كانتو، ليما، بيرو

العنوان باللغة الأصلية

Relacion del svceso dela armada real de Philipinas, y vitoria que alcanço delos Olandeʃes, que tuuieron ʃitiada ʃeys meʃes ala Ciudad de Manila

نوع المادة

الوصف المادي

30 سنتيمتراً

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 24 مايو 2017