مسرح الأوبرا الفرنسية، موسم 1895-1896

الوصف

انتقلت فرقة تياتر دو لوبرا فرانسيه (مسرح الأوبرا الفرنسية) المحترفة، التي تأسست في مونتريال في عام 1893، إلى تياتر فرانسيه (المسرح الفرنسي)، وهو قاعة صِينتْ وزُوِّدت بالكهرباء، وذلك بعد عام واحد من تأسيس الفرقة. كان المكان الجديد يقع في زاوية شارع سانت-كاثرين وشارع سان-دومينيك. أثارت المسرحيات الهزلية والدرامية والأوبريتات التي كانت تؤدَّى في تياتر دو لوبرا فرانسيه إعجاب المونترياليين الناطقين باللغة الفرنسية، وذلك حينما كان بكيبيك وقتها عدد قليل جداً من الفنانين المحليين المحترفين وحيث كانت المؤلفات المسرحية والموسيقية تأتي في المقام الأول باللغة الإنجليزية. كان بالفرقة، التي تألفت من مغنيين وممثلين من فرنسا، الباريتون فانديريك بالإضافة إلى برَيما دونات من أمثال مدام إسياني ومدام بيناتي ومدام كونتي-بيسي. ضمت الفرقة 25 عازفاً و24 منشداً. وتكونت مؤلفاتها من عروض غنائية ومسرحية. تبين أن موسم 1895-1896 هو الأكثر طموحاً والأكثر صعوبة على حدٍّ سواء، حيث انتهي قبل أوانه بحدوث فضيحة. في مساء يوم 12 فبراير 1896، وبعد تأخير طويل، اعتلى أحد المغنيين خشبة المسرح ليشرح للجمهور أن هناك مبالغ كبيرة من الأجر مستحقة للفنانين وبالتالي لن يُقدَّم العرض المقرر لأداء حلاق إشبيلية. كان الجمهور والصحافة ساخطين على مأزق الفنانين وجمعوا الأموال اللازمة لتمكنهم من العودة إلى فرنسا. ومع ذلك، اختار بعض الفنانين البقاء في مونتريال وكانوا من بين الفنانين الذين مهدوا الطريق تدريجياً للفنانين المحليين المحترفين في مطلع القرن العشرين.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

لابري ولا فيرن، مونتريال

العنوان باللغة الأصلية

Théâtre de l'Opéra Français, Saison 1895−96

الوصف المادي

صحيفة واحدة : لوحات ؛ 20 × 26 سنتيمتراً

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 19 يونيو 2017