مجموعة ماتيريا ميديكا للأعشاب الطبية الأساسية

الوصف

جُمعت بن كو بين هوي جينغ يو (مجموعة ماتيريا ميديكا للأعشاب الطبية الأساسية) وزُوِّدت بالرسوم الإيضاحية بأمر إمبراطوري من الإمبراطور تشيو تشونغ (حكم من 1487-1505) من أسرة مينغ. أُكملت المخطوطة في العام الثامن عشر والأخير من حكم شيو تشونغ، وهو العام المُسمَّى هونغجي (1505). وكان هذا العمل هو الوحيد المنشور من ماتيريا ميديكا. احتُفظ بالمخطوطة في البلاط الإمبراطوري بعد وفاة الإمبراطور تشيو تشونغ، ولم تُطبع لأكثر من أربعة قرون. إلا أن عدداً من المخطوطات المنسوخة باتقان المزودة برسوم إيضاحية ملونة ظهرتْ رغم ذلك. كما كانت هناك قصص متداولة عن جامع العمل، وهو الطبيب ليو ونتاي. قيل أن ليو كان مسؤولاً طبياً تنفيذياً في الأكاديمية الإمبراطورية للطب خلال عهد تشيو تشونغ (1465-1487) ولكن درجته خُفضت إلى مساعد طبي إداري بسبب "تقديمه لجرعة غير مناسبة للإمبراطور، تسببت في ضرر له" وخُفضت درجته بعد ذلك ثانيةً إلى طبيب بالبلاط. قاد ليو جهود عملية التجميع وقُدم العمل إلى البلاط حاملاً توقيعه. شارك العديد من المؤلفين الآخرين، الذين كان معظمهم أطباء بالأكاديمية وبضعة باحثين من أمانة السر. تولّى ثمانية فنانين مشهورين، بمن في ذلك وانغ شيتشانغ، العمل على الرسومات الإيضاحية. المحتويات مستقاة من جنغ لي بن كو (ماتيريا ميديكا للطوارئ مُصنفة من الكلاسيكيات التاريخية)، وتشين شان جنغ يو (قواعد النظام الغذائي الصحيح)، وشاو شينغ بن كو (ماتيريا ميديكا الخاصة بشاو شينغ)، وأعمال أخرى، ومن هنا جاءت كلمة "أساسية" في العنوان. يُدرِج العمل، في 42 باباً، 1,815 دواءً عشبياً مُجمعاً في 10 فئات (اليشم والحشائش والأشجار والبشر والحيوانات والطيور والحشرات والأسماك والفاكهة والحبوب والخضروات). هناك 1,367 رسم إيضاحي ملون للأدوية. يتّبع تجميع هذا العمل تجميع عملٍ آخر هو جنغ لي بن كو لكنه يستخدم أيضاً القواعد الأسلوبية للعمل هوانغ جي جينغ شي (كتاب القواعد العُليا التي تحكم العالم) الذي كتبه فيلسوف الكونفشيوسية الجديدة شاو يونغ (1011-1077) الذي عاش إبّان عهد سونغ الشمالية. قُسمت العقاقير إلى مستويين، باستخدام القواعد التقليدية الأربع وعشرين للتوصيفات وغضِّ النظر عن الطريقة التقليدية لإدخال طبقات الحواشي. تُغطي المحتويات التحقق من المكونات الطبية، إضافةً إلى إنتاجها وتركيبها وحرائكها الدوائية، كما تغطي الموضوعات ذات الصلة، مثل الثقافة الشعبية والأفكار الصحية والبيئات الجغرافية. كانت معرفة المؤلفين والنقّاشين الطبية محدودة وجُمع العمل ورُسم بسرعة، على مدار عام ونصف العام. وبالتالي فإن البحث في النصوص والمعلومات حول العقاقير الطبية الإضافية لم يكونا بالمستوى المطلوب. وفي بعض الأحيان لا تتفق الرسوم الإيضاحية مع النصوص. فَعلى سبيل المثال، عُنونت صورة الكيوي على أنها خوخ. أثَّرت هذه المآخذ على القيمة العلمية للكتاب، على الرغم من أنه كان أكبر موسوعة مصحوبة برسومات إيضاحية ملونة وإنه استخدم صُوراً من جينغ لي بن كو. ويُعد الإنجاز الأكبر للعمل هو إضافته 668 رسماً إيضاحياً جديداً. وبالإضافة إلى ذلك، فإن بالعمل 144 رسماً إيضاحياً مُنقحاً تقدم تفاصيل عن الأشياء اليومية المألوفة للرسامين، مثل الخضروات والأسماك والمحار والطيور والحيوانات والحشرات والأدوية الشائعة. يُمكن أيضاً لرسّامي الأكاديمية أن يرسموا من الطبيعة، بالأخص الحيوانات غير المألوفة، مثل الأسود والظباء والطواويس. وتُعدّ هذه الصور الواقعية الرائعة ذات حركات الفرشاة الملونة جوهر هذا العمل.

آخر تحديث: 24 مايو 2017