كتاب نصوص المراسم الدينية لهنري الثاني

الوصف

كُتب كتاب نصوص المراسم الدينية هذا لهنري الثاني (973-1024) قبل أن يُتوج إمبراطوراً رومانياً مقدساً في عام 1014. وقد قامت بهذا العمل إحدى الورش في راتيسبون (ريغينسبورغ الحالية). ويظهر فيه تأثير النموذج الكارولينجي لـكودِيكسْ أورْيُوس (المخطوطات الذهبية)، وهو إنجيل يرجع إلى القرن التاسع كُتب للإمبراطور تشارلز الأصلع وحُفظ في دير القديس إميرام، وكان عاملاً مؤثراً هاماً بالنسبة لمدرسة الزخرفة الأوتونية بعد ذلك بـ 100 عام. تشبه صورة الإمبراطور النموذج السابق لها، لكنها عُدلت لتعكس الوضع السياسي وقتها من خلال إضافة المزيد من المقاطعات المُمثَّلة في حضرة الإمبراطور. وقد سُبقتْ بصورة للمسيح وهو يُتوِّجُه. يبدأ نص كتاب نصوص المراسم الدينية بلوحة شخصية للقديس غريغوري؛ وتحيط منمنمات أخرى بالجزء الخاص بالقوانين الكنسية للقداس. تمثل صورة النساء عند المدفن إحدى التصاوير غير العادية، وهي تستكمل مشهد صلب المسيح قبل الـتي إغيتور؛ (الصلاة الأولى في القداس التي تبدأ بـتي إغيتور كليمينتيسيمي باتر؛ [إليك، لذلك، يا أرحم الآباء]). الواجهة الأمامية للغلاف مُزينة بالعاج وتُصوِّر مشهد الصلب، وهي ذات علاقة بغلاف لإنجيل من بامبيرغ. وعلى الواجهة الخلفية للغلاف، تمثل لوحة شخصية للقديس غريغوري باللون الفضي جزءاً من الغلاف الأصلي. أصبح هنري، وهو آخر أباطرة الأسرة الأوتونية، ملكاً لألمانيا في عام 1002. وأُعلن قديساً في عام 1146، وكان يُعرف كذلك بالقديس هنري.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

نوع المادة

الوصف المادي

360 ورقة : مخطوطة رقِّيّة، زخارف ؛ 30 × 24 سنتيمتر

ملاحظات

  • علامة الرف في مكتبة ولاية بافاريا: ‏Clm 4456
  • هذا الوصف للعمل كَتبهُ كارل-غيورغ فاندتنر من مكتبة ولاية بافاريا.

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 11 أغسطس 2017