المرأة العاقر II

الوصف

موخير إنفيكوندا II (امرأة عاقر II) هو عمل حديث لفنان من فناني جزر الكناري يُدعى أنطونيو بادرون رودريغيز (1920-1968). وتتسم أعمال هذا الرسام في أعوامه الأخيرة باستخدام الألوان بشكل مكثف وبالتعبيرية التجريدية، بالرغم من أنه استخدم أيضاً بعض الألوان الداكنة الكئيبة. ويمثل الرسم أحد طقوس الخصوبة الذي ربما تؤديه إحدى السيدات لتحمل، والسيدة استعارة عن الأرض وعن تكبُّد العناء لزراعة الجُزر في فترات الجفاف. والرسم يتكون من أشكال وألوان بسيطة لدرجة تكاد تصل إلى السذاجة. وُلد أنطونيو بادرون وعاش أغلب حياته في غالدار بِغران كناريا، والعديد من أعماله يعكس إحساساً قوياً تجاه مكان جزر الكناري وشعبها والعادات المتعارف عليها هناك. وبادرون مرتبط بمدرسةِ لُوخان بيريز، التي سُميت على اسم النحات الديني خوسيه لوخان بيريز (1756-1815)، الذي ألهم فنانين تراثيين عملوا في أوساط مختلفة وركَّز على الثقافة والهوية والوضع المحلي لشعب الكناري في العالم. ومن هؤلاء الفنانين النحات بلاسيدو فليتاس والرسامين جورج أوراماس وفيو مونزون وسانتياغو سانتانا. وصلت الهجرة من جزر الكناري إلى ذورتها في الفترة ما بين ثلاثينيات إلى ستينيات القرن العشرين، حيث غادر الكثير من الناس بحثاً عن حياة أفضل في الأمريكتين (وبالأخص في كوبا وفنزويلا)، وذلك بعد الجفاف المدمر الذي اجتاح جزر الكناري. توجد هذه اللوحة في مجموعات منزل ومتحف أنطونيو بادرون، مركز فنون الأهالي، في غران كناريا.

آخر تحديث: 13 يونيو 2016