أناجيل طرابزون

الوصف

أُعدَّ كتاب الإنجيل هذا في الغالب بالقسطنطينية في منتصف القرن الثاني عشر وهو لافتٌ للنظر بسبب تنفيذه الدقيق والجودة الهائلة لمنمنماته أحادية الصفحات. افتتاحية إنجيل مَتَّى مفقودة، لكن الأناجيل الثلاثة الأخرى استُهِل كلٌّ منها بزوجٍ من المنمنمات، بحيث يوجد على اليسار المبشر المَعنِي وعلى اليمين منظرٌ مأخوذ من قصة إنجيله. لا يوجد الدمج بين القديس يوحنا وبَعْث أليعازر إلا في هذه المخطوطة. نسخ النص نسَّاخان بأسلوبين يختلفان اختلافاً واضحاً. ولابد أن أحدهما هو مَن رسم الزخرفة الموجودة على ظَهْر الصحيفة 175، التي تحتوي على صقرين وحَجَلٍ وأرنب. كانت الصقور تُدرَّب على الصيد، الذي كان هواية مفضلة لدى النبلاء البيزنطيين (وهُم الطبقة التي قد ترغب في إعداد مخطوطة فاخرة مثل هذه). قفا الصحيفة 59 هو منمنمة بحجم صفحة كاملة نُقشت عليها كلمة "التعميد". يظهر الروح القدس هابطاً على المسيح في هيئة حمامة؛ وينتظر مَلَكان ليستقبلاه عند خروجه من الماء. الشخص المرسوم رسماً غير واضح في أسفل اليسار هو تجسيد لنهر الأردن. يَظهر القديس مرقس على ظَهْر الصحيفة 60 حاملاً كتاباً مفتوحاً به نص بداية إنجيله. وتوجد أمامه منضدة للكتابة قد تكون مماثلة لتلك التي كان يستخدمها النُساخ البيزنطيون. كما صُورتْ البشارة على ظَهْر الصحيفة 102. تظهر مريم وهي تغزل خيطاً أرجوانياً لستارة قدس الأقداس في معبد القدس. يَظهر المبشر لوقا في منمنمة تشغل نصف صفحة على ظَهْر الصحيفة 103. كما تظهر مارثا ومريم أختا لعازر في منمنمة بعث لعازر، التي تشغل قفا الصحيفة 173 بالكامل، وقد بدا حجمهما صغيراً جداً مقارنةً بيسوع. يمسك الرجل إلى يسار أليعازر أنفه، لأن الجثة بدأت في التحلل. يظهر القديس يوحنا اللاهوتي في منمنمة بحجم صفحة كاملة في ظَهْر الصحيفة 174. وخلافاً للمبشرين المسيحيين الآخرين، فإن القديس يوحنا يظهر عادة في الفن البيزنطي في هيئة رجل مسنٍّ، وهو يجلس هنا على منضدة الكتابة الخاصة به، بينما يتدلَّى من فوقه مصباحُ زيت.

آخر تحديث: 12 إبريل 2016