سفر مزامير كارو

الوصف

كُتِبت هذه المخطوطة الإنجليزية بشرق أنغليا في منتصف القرن الثالث عشر لشخص يكنُّ إجلالاً خاصاً للقديس أولاف، الذي صُوِّرت حياته واستشهاده بشكلِ بارز في حرف باء بياتوس في أول السفر الأول. عُرِف هذا السفر بسفر مزامير كارو بسبب استخدام دير راهبات كارو بالقرب من نورويتش له لاحقاً، لكنه في الحقيقة مزمار صلوات إن شئنا الدقة في وصفه، لكونه يحتوي على شعائر التجنيز وصلوات العذراء ضمن نصوص أخرى. تُلفِت المخطوطة الأنظار بسبب تنوع وثراء زخارفها، بما فيها مجموعات للقديسين والشهداء ومشاهد من الكتاب المقدس على صفحات كاملة. كما تحتوي على أحرف استهلالية كبيرة مزخرفة داخل سفر المزمار وشعارات نبالة أُضيفت في القرن الخامس عشر إلى الحروف الاستهلالية غير المُزخرفة في كتاب صلوات العذراء. وتبرز بصورةٍ خاصة المنمنمة الموجودة بقفا الصحيفة 15 التي تصور استشهاد القديس توماس بيكيت. بعدما وجد هنري الثامن بيكيت مذنباً بجريمة الخيانة عام 1538، أُخفيت صورته عن طريق لصق صفحة عليها بدلاً من تدميرها. وقد أُعيد اكتشاف الصورة الآن.

آخر تحديث: 5 يناير 2017