إيران وأفغانستان

الوصف

نُشرت هذه الخريطة اليابانية لإيران وأفغانستان عام 1941 في بداية الحرب العالمية الثانية، وتستند إلى خريطة أصدرتها الإدارة العامة للمساحة التطبيقية ورسم الخرائط بالاتحاد السوفيتي في العام الذي سبقه. بخلاف البريطانيين والروسيين، لم يتمتع اليابانيون بدراية واسعة، أو خبرة جيدة، بهذا الجزء من آسيا، الذي أصبح بالرغم من ذلك موقعاً استراتيجياً مهماً بالنسبة لهم أثناء الحرب. اعتقدت دول المحورـــ ألمانيا واليابان وإيطالياـــ أن النصر النهائي سيتطلب السيطرة على المحيط الهندي وقارة آسيا بأكملها. في 15 ديسمبر عام 1941، قَدّم اليابانيون إلى الألمانيين مشروع اتفاقية عسكرية قَسَّم العالم إلى مناطق عمليات عسكرية على طول خط الطول 70 درجة، وذلك بعد أسبوع من الهجوم الذي شَنّوه على بيرل هاربر، على أن تتولى اليابان مسؤولية الأراضي الواقعة شرق هذا الخط، وتتحمل ألمانيا وإيطاليا مسؤولية الأراضي الواقعة غربه. كان خط السبعين درجة يشطر الاتحاد السوفيتي شرق جبال الأورال، ويمرّ عبر أفغانستان إلى الشرق قليلاً من كابول. أبدى الألمان عدم رضاهم عن المخطط لأنه قَسّم الأراضي التي مَثّلت وحدات عضوية، مثل أفغانستان. كانت ألمانيا تُفضِّل خطاً يمتد على طول الحدود الشرقية لإيران ويمرّ بالحدود الشمالية لأفغانستان قبل أن ينعطف شمالاً عبر روسيا وحتى القطب الشمالي. تَبَنَّت الاتفاقية العسكرية، التي وقعتها ألمانيا وإيطاليا واليابان في 18 يناير عام 1942، في مجملها الخط الذي اقترحته اليابان. وفي نهاية المطاف، أثبتت هذه المناقشات أنها لم تكن سوى مناقشات نظرية بحتة، حيث هُزمت ألمانيا وإيطاليا في الغرب واليابان في الشرق، قبل تمكنهم من تطبيق خططهم الخاصة بسيبريا ووسط وجنوب آسيا والمحيط الهندي بكثير.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

طوكيو

العنوان باللغة الأصلية

イラン及アフガニスタン : 三百万分一圖

نوع المادة

الوصف المادي

خريطة واحدة : ملونة ؛ 74 × 118 سنتيمتر، مطوية في غلاف 84 × 62 سنتيمتر

ملاحظات

  • مقياس الرسم 1:3,000,000

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 30 سبتمبر 2016