اثنان وثلاثون عاماً في رحاب الإسلام (1832-1864)

الوصف

ترينت دو أن أه ترافير لإسلام (اثنان وثلاثون عاماً في رحاب الإسلام [1832-1864]) هي مذكرات كتبها الجندي والدبلوماسي الفرنسي ليون روش (1809-1901)، وهي تغطي سيرته المهنية في شمال إفريقيا وأجزاء أخرى من الشرق الأوسط، بما في ذلك إقامته الوجيزة في مكة المكرمة. ويقوم العمل على يومياته وعلى المراسلات التي راجعها بعد تقاعده من الخدمة الحكومية. وبدءاً بأول وصول له للجزائر الفرنسية في عام 1832، يروي المؤلف مهامه الدبلوماسية والعسكرية في الجزائر والمغرب وتونس ومصر وشبه الجزيرة العربية. وقد وصل إتقانه للغة العربية إلى درجة تعيينه مترجماً فورياً للقيادة العامة للجيش. وشارك بهذه الصفة وفيما بعد بصفته مستشاراً للجنرالات في معظم الأحداث المأساوية التي اكتنفت الثورة التي قادها عبد القادر الجزائري (1808-1883) ضد الاحتلال الفرنسي المتمدِّد. ويرِد كذلك سرد للمفاوضات المطولة بين المغرب وفرنسا. سافر روش في عام 1841 إلى المدينة المنورة ومكة المكرمة بصحبة معارف تعرَّف عليهم في القاهرة، وأسهم معهم بدفع حصته من نفقات التنقل والطعام. وعلى الرغم من تصريح المرور الذي حصل عليه من السلطات الدينية، إلا أنه أُلقي القبض عليه باعتباره شخصاً غير مسلم انتهك حرمة المسجد الحرام الذي لا يحل به سوى المسلمين. وقد أُطلق سراحه ورُحِّل في نهاية المطاف بناءً على أوامر شريف مكة. المذكرات هي وثيقة مهمة في تاريخ الاستعمار الفرنسي في شمال إفريقيا وهي تسلط الكثير من الضوء على القادة الجزائريين، وخاصةً عبد القادر. تتخلل الكتاب بأكمله صور فوتوغرافية ونقوش. وقد نَشر المجلدين في باريس الناشر والقائم بأعمال الطباعة الشهير فيرمين-ديدو.

آخر تحديث: 18 فبراير 2015