حاشية على الأربعين النووية في الأحاديث القدسية

الوصف

حاشية على الأربعين النووية في الأحاديث القدسية هي مجموعة من الشروح على مجموعة مشهورة من الأحاديث معروفة بالأربعين النووية (عددها الفعلى هو 42 حديثاً)، وقد كتب الحاشية الفقيه المصري عبد الله النَبَراوي، الذي عاش في القرن التاسع عشر. يطلق النبراوي على عمله عنواناً بديلاً هو عروس الأفراح. ويقدم شرحاً لكل كلمة بكل حديث من الأحاديث. وَرَد في العنوان أن المختارات هي أحاديث قدسية، وهو مصطلح يستخدم للإشارة إلى كلام معناه من عند الله ولفظه من عند النبي. وُلد الإمام النووي في قرية نَوَى بالقرب من دمشق, وكان ولا يزال مرجعاً هاماً في الفقه الشافعي. ويُعد العمل المتعلق بالأربعين حديثاً من بين أعماله الأكثر شهرة وقد تمت إعادة نشره كثيراً. لا يُعرف عن حياة النبراوي سوى القليل, إلا أنه أكمل أول أعماله المعروفة، وهو فرائد الفرائض، في حوالي 1841. ويُعد هذا العمل وأعمال أخرى له من بين المطبوعات الأولى لمطبعة بولاق في القاهرة. تورد بيانات النسخ معلومات قيمة عن إدارة مطبعة بولاق في الفترة التي كانت فيها منشأةً تديرها الحكومة. كان محرر الأعمال العلمية هو عبد الغفار إبراهيم الدسوقي. وقد موَّل طباعة العمل محمد الشوربجي، الذي كان كبير تجار وكالة الغوري بالقرب من جامع الأزهر، ولعله كان يتوقع تعويضاً من خلال أرباح المبيعات. وكان حسين حسني يرأس المطبعة, وكان يساعده محمد حسني، الذي أدى عدداً من الأدوار مثل رئاسة مبيعات المكتبة والكغذ-خانة (مصنع ومخزن الورق) إضافة إلى "الملاحِظ ذي الرأي المسدد"، أبو عينين أحمد.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

مطبعة عمارة، القاهرة

اللغة

مواضيع أخرى

نوع المادة

الوصف المادي

186 صفحة ؛ 28 سنتيمتراً

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 16 يناير 2015