كتاب الترصيع في علم المعاني والبيان والبديع

الوصف

كتاب الترصيع في علم المعاني والبيان والبديع هو كتاب تمهيدي في البلاغة العربية. يقول عنه المؤلف، وهو عبد القادر بن محمد سليم الكيلاني الإسكندراني، إنه "موجز ومفيد يسهل عليهم (أي الطلاب) معرفة قواعده". وقد نجح في ذلك إلى حد بعيد. طُبع كتاب الترصيع في المطبعة الحكومية بدمشق عام 1922، ليُّدرس في المدارس على الأرجح، إلا أنه لا يوجد دليل على أنه كان جزءاً من المنهج الدراسي الرسمي. تقول الملحوظة الموجودة على صفحة العنوان أن الكتاب تم توزيعه "في محبة رسول الله"، مما قد يدل على أن المؤلف موّل طباعة الكتاب بنفسه. يتطرق الكيلاني إلى علم البلاغة من حيث أقسامه التقليدية وهي المعاني والبيان والبديع. ويذكر الكيلاني في المقدمة أن هدف التواصل هو الفصاحة، أي سلامة الكلام من ضعف التأليف وتنافر الكلمات والتعقيد. ولا يُعرف عن الكيلاني سوى أنه عالم إسلامي سوري وُلد بالإسكندرية (تسمّى أيضًا بالإسكندرونة، وتقع حاليًا بتركيا) وعاش بدمشق. وقد كتب تفنيداً للنقد البروتستانتي للقرآن، وذلك بالإضافة إلى أعماله عن اللغة. ولعله يشتهر أكثر بتفنيده للمعتقدات الوهابية الوارد في كتاب النفحة الزكية وفي كتاب المنحة الإلهية، اللذان أعلن الكاتب عنهما بملحوظة في آخر هذا المجلد.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

المطبعة الحكومية، دمشق

اللغة

نوع المادة

الوصف المادي

33 صفحة ؛ 22 سنتيمتراً

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 16 يناير 2015