الطريقة المُثلى في الإرشاد إلى ترك التقليد واتِّباع ما هو الأَولى

الوصف

هذا العمل المطبوع هو لنور الحسن بن صديق بن حسن خان (المعروف أيضاً باسم القَنَوْجي)، وهو يتناول موضوعَيْ التقليد والاجتهاد، اللذَيْن شغلا المفكرين المسلمين لمدة 1,400 عام. ويُعد كتاب الطريقة المُثلى في الإرشاد إلى ترك التقليد واتباع ما هو الأولى في حد ذاته أقل أهمية من السياق الذي نُشِر فيه، إذ يرجع أصل مؤلفه إلى البلاط الإسلامي لبوبال في الهند، وكان ابن كاتبٍ غزير الإنتاج، هو محمد صديق حسن خان، الذي كان زوج البيغوم الحاكمة لتلك الإمارة الهندية. وقد كانت الأسرة متميِّزة في العلوم الإسلامية والسياسة وقتها. ونُشِر هذا العمل بواسطة مطبعة الجوائب في إسطنبول، حيث صدرتْ العديد من الكتب التي كتبها كلٌّ من الأب والابن باللغة العربية. وقد عُرف عن الأب أنه راسَل السلطان العثماني عبد الحميد الثاني وقِيل إنه أثَّر عليه وأقنعه بتفكيره. كان موضوع التقليد يثير جدلاً واسعاً في ذلك الوقت في جميع أنحاء العالم الإسلامي. كما كان أيضاً من ضمن اهتمامات السلطات في الإمبراطورية البريطانية، التي كانت ترغب في الحد من تأثيره في انتشار الوهابية. المجلد غير مكتمل، وهو يفتقر إلى المقاطع الأخيرة من القصيدة الختامية. ويشتمل الكتاب على كلمات تربط بين صفحاته، كما إن رزماته مرقَّمة. تتسم الطبعة بخط تكسّرت حروفه وانمحتْ. وغالباً ما يُنسب هذا العمل في كُتُب السِّير وقوائم المكتبات إلى والد المؤلف، وقد أُعيد نشره في بيروت عام 2000.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

مطبعة الجوائب، القسطنطينية

اللغة

العنوان باللغة الأصلية

الطريقة المثلى في الإرشاد الى ترك التقليد والتباع ما هو الأولى

نوع المادة

الوصف المادي

59 صفحة ؛ 22 سنتيمتراً

المَراجع

  1. Al-Alwani, Taha J., “Taqlid and Ijtihad,” The American Journal of Islamic Social Sciences 8, number 1 (1991).

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 8 أغسطس 2014