الوسيط في الأدب العربي وتاريخه

الوصف

الوسيط في الأدب العربي وتاريخه هو كتاب مدرسي في الأدب العربي وافقت وزارة التعليم المصرية على استخدامه في المدارس العديدة التي كانت تتبع لها، وهي جميع معاهد تدريب المعلمين والمدارس الثانوية. أما مؤلفو الكِتاب فقد كانوا رموزاً دينية وأدبية. فقد وُلد الشيخ أحمد الإسكندري، وهو الأشهر من بين الاثنين، بالإسكندرية، واستكمل دراسته في الأزهر وأصبح معلماً في مدارس الفيوم ومناطق أخرى حول القاهرة. وقد عُيِّن بعد ذلك ضمن أساتذة جامعة القاهرة واُخْتير كذلك عضواً في المَجْمع اللغوي المصري رفيع المقام، كما ألّف عدة كتب مدرسية، بما فيها كتاب عن تاريخ الأدب العباسي. ويبدو أن الشيخ مصطفى عناني كان معلماً أيضاً، وإن كان لا يُعرف الكثير حول مكان إقامته وعمله. وقد ألّف كتاباً عن شاعر القرن الحادي عشر الأندلسي ابن زيدون نشرته لأول مرة دار المعارف في 1899، ثم نُقِّح بعد ذلك. وهذه هي الطبعة الأولى من الوسيط، الذي أصبح كتاباً يُقاس عليه في المنهج الدراسي العربي. والكتاب على مستوى عالٍ من البحث والصناعة، كما هو الحال عادةً بالنسبة لمنشورات دار المعارف. وقد غطى المؤلفان تاريخ الأدب العربي في جميع جوانبه، بما في ذلك الشعر والنثر والقصص والبلاغة وغيرها، وذلك من عصور ما قبل الإسلام حتى زمانهما. وقد أُضيف للكتاب، بوصفه مرجعاً مهماً في مجاله، ملاحق من كتاب الإسكندراني متعدد الأجزاء المنتخب من أدب العرب، الذي نُشِر في القاهرة 1944-1954.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

دار المعارف للطباعة والنشر، القاهرة

اللغة

نوع المادة

الوصف المادي

288 صفحة ؛ 25 سنتيمتراً

المَراجع

  1. Sarkis, Yusuf Ilyan.  Mu’jam al-Matbu’at al-‘Arabiyah wa-al-Mu’arrabah (Dictionary of Arabic printed books and translations). (Cairo: Sarkis, 1928).

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 8 أغسطس 2014